القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

وزير التربية والتعليم يلتقى سفير اليابان بالقاهرة لبحث أوجه التعاون فى مجال التعليم


متابعة - هدى عبدالله 
الإسماعيلية 
 
استقبل اليوم الأربعاء ١٠ نوفمبر، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى د. طارق شوقي ، نوكي ماساكي، سفير اليابان "نوكي مساكي" لدى القاهرة والوفد المرافق له؛ لمناقشة أوجه التعاون المشترك فى مجال التعليم.

أكد الدكتور طارق شوقى عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وخاصًة في مجال التعليم، معربًا عن تقديره للجانب اليابانى لمساهمته الفعالة فى مشروع المدارس المصرية اليابانية من خلال خبراتهم المتميزة فى أنشطة التوكاتسو. 

أشار الوزير إلى أن رئيس الجمهورية يولى عملية تطوير النظام التعليمى اهتمامًا كبيرًا، ووجه بزيادة عدد المدارس المصرية اليابانية والتى يبلغ عددها الآن (48) مدرسة بمختلف محافظات مصر، والوزارة تستهدف زيادة عدد المدارس المصرية اليابانية لتصل إلى (100) مدرسة، مؤكدًا تقديم الدعم اللازم للمشروع؛ لضمان نجاحه، و وجه سيادته ايضا إلى أن المدارس المصرية اليابانية تحمل ثلاث ميزات رئيسية؛ هى أن جوهر التعليم اليابانى يكمن فى الشخصية المتكاملة للطفل، وهو ما يتفق أيضًا مع هدف البرنامج التعليمى الجديد 2.0 الذى يهتم بتنمية القدرات الدراسية للطلاب وتنمية الأخلاق من أجل تنشئة أجيال تلتزم بالقواعد والقوانين، وتحترم مشاعر الآخرين كما أن صيغة التعلم الجماعى تنمى مهارات التواصل مع الآخرين، مؤكدًا أن مفتاح نجاح هذا المشروع هو المعلم. 

 أشاد السفير اليابانى بالتعاون مع الجانب المصرى، معربًا عن سعادته بهذا المشروع الذى يحظى بالاهتمام والدعم من الجانبين، مؤكدًا أهمية تكاتف الجهود والعمل المشترك ؛ لتطوير المشروع إلى الأفضل بما يتماشى مع البيئة المصرية، مشيرًا إلى استمرار التعاون بإشراف خبراء الجايكا بالوزارة للعمل علي تنفيذ نموذج يحاكي نموذج المدارس في اليابان. 

أكد السفير أنه خلال زيارته لأكثر من مدرسة من المدارس المصرية اليابانية، لاحظ التقدم الملموس لهذا النموذج الرائع للتعاون بين البلدين؛ مشيرًا إلى أن هذه المدارس تهدف إلى تحقيق كل من التربية والتعليم للطلاب، وتعتمد على الأنشطة اليابانية الخاصة "التوكاتسو"، التي تستهدف تطوير قدرات التلاميذ بصورة شاملة متكاملة في المجالات الثلاث الرئيسة وهي: التطوير المعرفي للتلاميذ (تطوير أكاديمي)، والتطوير غير المعرفي (تطوير عقلية التلاميذ، وعاداتهم الحياتية، وممارساتهم اليومية)، والتنمية البدنية (تنمية القوة البدنية للتلاميذ وصحتهم). 

تناول الاجتماع مناقشة تفعيل مكون التوكاتسو فى مناهج 2.0، واستعراض خطة تنظيم ورش عمل كل المعلمين المسئولين عن تطبيق نشاط التوكاتسو في المدارس، بالإضافة إلى استئناف إيفاد المعلمين المصريين لليابان مع تحسن الوضع البيئى الذى فرضته جائحة فيروس كورونا المستجد،. وقد حضر اللقاء من وزارة التربية والتعليم، نيفين حمودة مستشار الوزير للعلاقات الاستراتيجية والمشرف على منظومة التعليم الياباني، ومن الجانب اليابانى أومورا يوشيفومي رئيس مكتب (جايكا) بمصر، ومياموتو سوكاجو، المستشار الاقتصادي للسفارة اليابانية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات