القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

عرفتوا ليه البركه والخير كانوا زمان...


كتبت : سلوي ياسين الاسماعيليه

فاكرين فيلم حياه او موت ..
اللي دايما بنضحك علي كلامه ونقول الي (احمد ابراهيم القاطن بدير النحاس الدواء فيه سم قاتل) .
هتشوفوا الكمسرى اللي صفر لسواق المترو عشان يمشي بسرعه لما شاف البنّت بتقوله مستعجله اروح العتبه عشان اجيب الدوا لبابا .
هتشوفوا الراجل اللي خد البنّت ع العجله يوصلها للمترو اللي بيروح العتبه .
هتشوفوا صاحب الصيدلية اللي أتنازل عن قرش من ثمن الدوا لما لقي البنّت معهاش فلوس كفايه .
هتلاقوا الناس اللي جريت لما البنّت صرخت لما الرجل الخمورجى سرق الدوا منها وأفتكرها خمره .
هتلاقوا الرجل اللي جري ع البنّت لما ازازه الدوا وقعت في الارض ودخل خماره يجيب ازازه فاضيه يحطلها فيها الدوا . هتلاقي الشرطه اللي اتفاعلت وجريت واتعاونت مع الاذاعه عشان ينقذوا أحمد أبراهيم .
هتلاقوا البنّت في اخر الفيلم بتشكر المأمور اللي هو يوسف بك وهبه وبتقوله شكرا يا شاويش من غير ما يزعقلها ويقولها انا الباشا مش شاويش .
.كان كل واحد عنده ضمير لوحده ..ودى سلوكيات زمان اللى افتقدها الشارع المصرى
عرفتوا ليه البركه والخير كانوا زمان...
فعلا كلام جميل جدا ورائع قرأته واعجبني كثيرا وقررت أن انقله لكم لانه يجعلنا نشعر بالحنين لأيام زمان ال كلها خير وحب ومودة ورحمة بين الجميع لا مكان للحقد والغيرة والضغينة بل كانت الناس علي سجيتها و تتعامل ببساطة و تلقائية .. فهل يمكن أن تعود هذه الايام الجميلة لمجتمعنا ... سؤال اترك الإجابة عليه لحضراتكم .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات