القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تناول لحم الخنزير للعلاج بأمر الطبيب

 

متابعة- سحر الشبراوي 
الإسماعيلية 

لم يتمكن الأطباء من علاج مريض بمرض شديد الخطوره فنصحه بعض الاطباء بتناول لحم محرم نهي عنه الشرع وهو لحم الخنزير.. فهل هذا جائز؟ رد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الدكتور عمرو الورداني في إحدى البرامج ليجيب قائلًا: أنه غير متأكد لكن إذا أمره الطبيب بهذا ورأي أنه نوع من أنواع العلاج فيجوز أن يفعله لأن الضرورات تبيح المحظورات

صرح الورداني إن أكل الخنزير محرم ولكن ليس معنى ذلك عداء لهذا الحيوان ولكنه حكم شرعي 

أكد الورداني أنه ليس من الضرورة أن نقول إنه محرم لأنه يصيب بالدودة الشريطية واصفًا هذا التفسير بعقلية الخرافة قائلًا إن السبب هو أن الشرع الشريف قال إن أكل هذا حرام لنجاسته فلا نأكله فإذا حدث أننا في حاجة لذلك بسبب إضطراري واكد الطبيب إنه ليس هناك حل إلا التداوي بلحم الخنزير فهو جائز لأن القاعدة الشرعية تقول إن المشقة تجلب التيسير وأيضًا الضرورات تبيح المحظورات 

 نبه الورداني إلى قاعدة أخرى أن الضرورة تقدر بقدرها فالطبيب يحدد له القدر الذي إن تعاطاه يعالج مرضه فلا يزيد عنه يأخذ على قدر ما يداوي مرضه إذا لم يكن له علاج غير هذا الأكل المحرم والممنوع 

صرح مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية في فتوى سابقة أن أصل التداوي بجزء من أجزاء الخنزير كزرع كُليته في جسم الإنسان في حالة الضرورة المُلجئة أو الحاجة التي نزلت منزلة الضرورة فيجوز استثناءً بشرطين الأول: فقد البديل الطاهر والثاني: أن يكون الضرر المترتب على الزرع أقل من عدمه، ولو بغلبة الظن سيما أثناء إجراء عملية الزرع وبعدها.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات