القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مؤتمر صحفي لوزير السياحة والآثار بالسفارة المصرية في باريس


متابعة - هدى عبدالله 
الإسماعيلية 

عقد اليوم الخميس الموافق ٧ اكتوبر وزير السياحة والآثار د. خالد العناني مؤتمراً صحفياً، بالسفارة المصرية في باريس، حضره ما يقرب من 25 من ممثلى كبرى وسائل الإعلام الفرنسية من صحف ومجلات ومواقع الكترونية ووكالات الأنباء وقنوات تليفزيونية فرنسية. 

حضر المؤتمر السفير علاء يوسف سفير مصر بفرنسا، والوزير مفوض داليا عبد الفتاح المشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بوزارة السياحة والآثار، والأستاذ محمد فرج الملحق السياحي بالمكتب السياحي ببرلين بألمانيا والمُشرف الإداري والمالي على المكاتب السياحية بكل من روسيا وإيطاليا ودول الإشراف التابعة لها.  

استهل الدكتور خالد العناني حديثه بالمؤتمر الصحفي باستعراض أهم التطورات التي يشهدها القطاع السياحي والأثري في مصر، مشيرا إلى الخطوات التي اتخذتها مصر للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والسائحين والعاملين بالقطاع السياحي، لافتاً إلى ما تقوم به الدولة المصرية في حال الإصابة البسيطة لأحد السائحين بالفيروس حيث يتحمل الفندق مدة إعاشة كاملة للسائح المصاب ومرافقيه حتى إتمام علاجه مجاناً بمعرفة وزارة الصحة، كما أوضح الوزير أن هناك ٧٤ جنسية يمكنها الحصول علي التأشيرة السياحية الى مصر إلكترونياً من خلال البوابة الإلكترونية للحصول على التأشيرة السياحية لمصر. 

 تحدث العناني عن جهود الوزارة في مجال التحول الرقمي، مشيراً إلى قيام الوزارة باطلاق خدمة ارسال رسائل نصية للسائحين على هواتفهم المحمولة عند وصولهم إلى المطارات المصرية للترحيب بهم وتعريفهم برقم الخط الساخن الذي أطلقته الوزارة لخدمة السائحين (19654) وللرد على استفساراتهم والاستماع لمقترحاتهم أو شكواهم، كما تحتوي الرسائل النصية على أرقام طوارئ الشرطة والإسعاف. 
وتطرق ايضا للحديث عن المشروعات السياحية مثل تطوير البنية التحتية السياحية وإنشاء شبكة طرق بمواصفات عالمية، إلى جانب افتتاح فنادق ومنتجعات سياحية جديدة، وإنشاء مدن جديدة لتكون مقصداً سياحياً طوال مثل مدينتي العلمين الجديدة والجلالة. 

يتابع حديثه مستعرضاً أهم الافتتاحات والمتاحف التي تمت خلال الفترة الماضية ومنها افتتاح متاحف الغردقة وشرم الشيخ وكفر الشيخ والمركبات الملكية بالقاهرة، بالإضافة إلى افتتاح المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط واستقباله لموكب المومياوات الملكية، وافتتاح مشروعات ترميم كل من المعبد اليهودي إلياهو هانبي بالإسكندرية، وقصر البارون إمبان بمصر الجديدة، وهرم زوسر أول بناء حجري في العالم بعد الإنتهاء من أعمال ترميمه التي استمرت 14 عاما، والمقبرة الجنوبية للملك زوسر بسقارة. 
بالإضافة إلى المتحف الكبير الذي سيتم افتتاحه قريبا وكذا الاحتفالية الكبرى المقرر إقامتها قريباً بمحافظة الأقصر، وتطوير المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية.،مشيراً إلى أنه تم افتتاح أول مطعم سياحي في منطقة أهرامات الجيزة، كما أنه جاري أعمال تطوير الخدمات بالقلعة وغيرها من المواقع الأثرية علي مستوي الجمهورية. 

 أشار الوزير إلى أنه تم افتتاح وتطوير 3 مواقع على مسار العائلة المقدسة في ظل مشروع "إعادة إحياء مسار العائلة المقدسة" هم المنطقة المحيطة بكنيسة السيدة العذراء والشهيد أبانوب بسمنود بمحافظة الغربية، والمنطقة المحيطة بكنيسة العذراء مريم بسخا بمحافظة كفر الشيخ، وموقع تل بسطا بمحافظة الشرقية، وذلك بعد الانتهاء من أعمال تطويرهم، و أضاف أنه تم افتتاح مجموعة من الآثار الإسلامية آخرها كان افتتاح مسجد الطنبغا المارداني. 

 استعرض الوزير خلال المؤتمر أبرز الاكتشافات الأثرية خلال الأعوام السابقة ومنها الكشف عن أكثر من 100 تابوتاً خشبياً ملوناً بسقارة، معلناً أنه خلال الفترة القادمة سيتم الاعلان عن كشف أثري جديد،. كما تحدث الوزير عن المتحف القومي للحضارة المصرية وافتتاح قاعتي العرض المركزي والمومياوات بالمتحف، واستقباله لموكب المومياوات الملكية الذي أقامته مصر وشهده العالم في أبريل الماضي في موكب مهيب لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط. 
 

أشار الوزير الى أن عام 2022 سيشهد حدثين هما الاحتفال بمرور كل من 100 عاماً على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون، و200 عاماً على فك رموز الكتابة المصرية القديمة. 

تحدث سيادته عن افتتاح المتحف المصري الكبير، و قال أن هذا المتحف يعد واحد من أكبر المشروعات الثقافية على مستوى العالم، مؤكدا على أن قاعتي عرض الملك توت عنخ آمون سوف تكون من أجمل قاعات العرض في العالم، وأضاف أن تحديد موعد الافتتاح لن يكون مرتبطاً بمصر فقط إنما سيكون مرتبطاً بالحالة الصحية في العالم بأكمله حتى يتسنى اختيار التوقيت المناسب للجميع، حيث سيتم دعوة ملوك وملكات ورؤساء دول العالم لهذا الحدث، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات البارزة في العالم. 

 دعا وزير السياحة والآثار في نهاية كلمته السائحين الفرنسيين لزيارة مصر والاستمتاع بمقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة وبالرحلات النيلية "نايل كروز" لزيارة عدد من المحافظات السياحية خلال الرحلة بين الأقصر وأسوان للاستمتاع بالتنوع الأثري والثقافي والحضاري والمجتمعي الذي تتمتع به هذه المحافظات والتعرف على كنوز الحضارة المصرية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات