القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

محتاجين نتعلمالصيدلية



كتبت / فاطمة الداوودي
الاسماعيلية

-من منا لا يشعر بوعكة صحية تحول ايامه الى ساعات من القلق والتوتر 
من منا لا يشعر بصداع او الام في البطن او الظهر 
اننا جميعا معرضون لاي الم او عرض ما يؤذي حالتنا النفسية والبدنية ، وهذا شيء طبيعي جدا - عافانا الله واياكم - 
ومن هنا جاء الحديث ، وماذا بعد هذا الشعور المؤلم ، اننا اول ما يتبادر الى اذهاننا هو ان نتصل بأحد الافراد سواء قريب او صديق ونستشيره ومن ثم تنهال علينا اسماء علاجات و وصفات لا حصر لها ... نجرب هذه و نستثني اخرى ، قد تنجح وقد لا تنجح ، وفي احيانِ كثيرة قد تضر بنا وتؤذي بدلا من ان تفيد .
واحيانا نذهب الى اقرب صيدلية ونقف امام الصيدلي مستسلمين له ولما قد يعطيه لنا من دواء ، وبالطبع معرضون لنفس النتيجة اما اصابة الهدف او الحيد عنه 
وكاننا نضع انفسنا حقل تجربة لمن يرغب بكامل ارادتنا .
ان هذا الحال عرض حياة الكثيرون للخطر الكبير ، فقد تكون الاصابة بسيطة وتتحول الى اصابة جسيمة بسبب دواء خاطيء او وصفة غير صحية .
اذا الم يحن الوقت ان ندرك ونتعلم ان نذهب الى الطبيب المختص لكي يصف الحالة ويحدد الدواء ، الم يحن الوقت ان نتعلم الا نقرط في صحتنا وان نهتم بكل قرص دواء نتناوله .
الا يجب على الجهات المعنية ان تصدر اوامرها بالا تبيع الدواء الا بإذن من الدكتور المتخصص مثل باقي دول العالم 
لو فعلنا لكان افضل لنا ولصحتنا ولاصبحنا اكثر عافية وصحة بإذن الله .

ولسه محتاجين نتعلم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات