القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار


شعر / عفاف قمصان
الإسماعيلية
 
 يا ايها الرجل
 الذى بوجوده
 ملك الوجود
 فلقد علوت
 على النساء
 تفضلا فى 
محكم التنزيل
 فى لوح الخلود
 يا من لتيت
 ابا وزوجا
 وشقيقا حانيا
 وولدت ابنا
 يا حبيبا
 كيف كبلت القيود 
فاذا اذنت
 فلى لديك تساؤل
 ان جفت الاشجار
 هل يوما تجود
 إنا خلقنا من
 ضلوع تلتوى
 كى تحتوى
 كالحضن
 يسكنه الوليد 
فاذا قسوت
 فقد كسرت حنانه 
واذا هجرت فإن
حبك لا يعود
 ان الحنان
 اذا سلكت طريقه 
تستعبد الاحساس
 فى قلب عنيد 
واذا خفضت
 جناح كبرك للتى
 قد شاركتك
 الدرب والعمر المديد
 فقد احتويت
 وقد هديت ضلالها 
ثم ارتويت الحب
 حطمت القيود
 واذا رحمت
 فقد رُحمت
 من الجوى
 وجنيت من
 روض الحنان ورود
 ان السعاده
 فى يديك فجد بها 
عادت اليك
 بعشر امثال تجود
 واذا غدرت
 فقد اذنت بحربها
 والكيد فى طبع
 النساء وليد
 ان صرت عنتر
 ف الحروب تبيدها
 فهو الذى
 فى سحر عبل قد تكبل بالقيود 
قد صرت مجنونا
 كقيس ف الهوى 
سحرته ليلى
 فهل من مستزيد
 لكنهن بلمسه
 الاخلاص ازهار الربى
 قد عطرت باريجها
 كل الوجود
 لك قد خلقن
 موده وسكينه
 والحب فى شرع
 الغرام عهود 
فاحفظ عهود
 الحب تملك قلبها 
واترك اساطير المحبه كى تعود
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات