القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار


كتبت/فاطمة الداوودي
الاسماعيلية

- لا شك ان هناك الكثير منا يستيقظ متكاسل و متثاقل. .. لا يرغب في الاستيقاظ يود لو ان ساعة الصباح لم تأت ويتسائل بتمني ، ماذا لو كان اليوم اجازة من العمل ؟! ، 
فهو لا يحب الذهاب الى العمل بل ربما لا يحب العمل نفسه ، و يبرر ذلك بعدة مبررات لا قيمة لها ، الراتب قليل ، المجهود كبير ، العمل كثير ، الجو حار او بارد .... الخ من المبررات المصطنعة .
وفي الجانب الآخر هناك من يستيقظون مبكرا جدا ، ربما قبل مواعيد العمل الرسمية ، برغم انهم ذاهبون لقضاء حوائجهم ومصالحهم في المصالح الحكومية ، وهنا يحدث المحك ، السادة الموظفون متكاسلين عن الذهاب والجمهور منتظر على احر من الجمر ، ونرى عجب العجاب .... ازدحام ... و مشاجرات بينهم و اشتعال الاعصاب ، والتراشق بالكلام ... 
- ماذا لو التزم كل موظف بميعاد عمله ، ماذا لو تواجد بروح سمحة وبقلب مفتوح لكل من له مصلحة واجبة التنفيذ .
- اننا شعب بسيط يسعى من اجل استمرار الحياة ، يحاول ان يجد لنفسه منفذ للاحساس بأنه انسان فالنساعد بعضنا البعض ونترفق ببعض و نلتمس الاعذار ، فهذه الوظيفة التي تتأفف منها هي حلم لآخر عاطل يبحث عنها ، وهذا الذي تتعجرف على تقديم الخدمة له ربما كان ذا شأن او ربما عند ربه له منزله .
 - علينا جميعا ان نتعامل بإنسانية ، ان نتعامل بمفاهيم الرأفة والاخوة والحب .
- لو فعلنا لاصبحنا من افضل الامم ومن ارقى الشعوب .

ولسه محتاجين نتعلم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات