القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار


هالة الشرقاوي
 الإسماعيلية

أبحث عن تلك الذات المفقودة
وأتسائل 
كم من مصير مفقود وهوية مفقودة؟
كم من مشاعر سالبة تلتقي مع مشاعر موجبة
وكم من صراعات مابين
 العقل والقلب
الكلام والصمت
الحقيقة والخيال
ومابين الذات والذات حوارات وحوارات
وأشياء مفقودة.لا هوية لها داخل أنفسنا
ونعبر بالحزن تارة وبالفرح تارة وبالتجاهل
لذاتنا أوقات كثيرة
عابرين حدودنا رغما عنا
هاربين منا إلينا....لاندري
كيف نمضي للوصول لهويتنا المفقودة بداخلنا؟
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات