القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية يحتفي بالمخرج شفيع شلبي غدًا


كتبة_أحمدأبوالنجا_الاسماعيلية

يحتفي مهرجان الاسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة في دورته الـ22 برئاسة الناقد السينمائي"عصام زكريا" غدًا الثلاثاء بالمخرج والمذيع الرحل «شفيع شلبي» الذي رحل عن عالمنا يناير الماضي بعرض مجموعة من افلامه يعقبها ندوة تكريمية يديرها الناقدالكبير مجدي الطيب ويتحدث فيها زوجته"سميةالشناوي"وصديقه المقرب "شريف جاد" مدير النشاط الثقافي بالمركز الثقافي الروسي وعدد من السينمائيين.

عرف «شفيع شلبي»في السبعينات كأحد أشهر من يقدمون نشرة التاسعة مساء في التلفزيون المصري، وذلك بسبب فكره التحرري وطريقته في تقديم البرامج حيث كان أول مذيع يطل على الشاشة الصغيرة بملابس كاجوال وقميص مفتوح وشعر مجعد.

ولد"شفيع شلبي" يوم 2 مايو عام 1947 تخرّج في كلية الزراعة عام 1967وعمل في الإخراج والكتابة والإنتاج السينمائي والتليفزيوني لم يكن يوما من الأيام رجلاً تقليدياً فلم يكن موظفاً في مبني ماسبيرو فقط بل كان منفتحاً للدخول في عالم الفن بمختلف أطيافه.. كان يذهب شفيع إلى مبنى التليفزيون المصري مرتديا ملابس عادية، يصحبه شعر بطريقة الكيرلي كما كان لا يحب السيارات ويهوي ركوب الـ «عجلة» يذهب بها في مشاويره الرسمية وغير الرسمية بالطبع كان مظهره مميزا عن كافة مذيعي التليفزيون الذين حرصوا على تقديم النشرات ببزات كاملة وكرافتات ونبرات صوت رسمية.

كما كان شفيع شلبي نموذجاً متفرداً أيضاً عن مثقفي ذلك التوقيت حيث كان بعيداً كل البعد عن الشاعر أمل دنقل والأبنودي وغيرهم من الأدباء والشعراء فقد كان مذيعًا لامعًا في التليفزيون المصرى خلال الثمانينيات إلى أن تم تجميده بسبب تمرده الدائم على التعليمات من بينها أنه كان يقدم برامجه في التليفزيون بملابس كاجوال وقميص مفتوح وشعر غير مسبسب وظلت قضية تجميده تشعل الصحف لسنوات كان خلالها يشغل فراغه بالنشاط في مجالات مختلفة: ثقافية وفنية وتليفزيونية والقليل منها سياسى.

وكان شفيع شلبي كان متمردًا أيضًا حتى فيما يخص الألقاب الرسميّة، كان يفضل أن ينادى بـ«المذيع» أو«المهني» وليس «الإعلامي»، وخلال الفترة التي عمل فيها داخل التلفزيون المصري، أي من بداية السبعينيات وحتى بداية الثمانينيات أصرّ على العمل دون أجر وقال: الأجر في ذلك الوقت كان 97 قرشًا، لكنني لم أتقاض من التلفزيون المصري مليمًا واحدًا انطلاقا من رؤيتي بأن الشخص المهني هو في المقام الأول صاحب الرسالة ومن ثم لابد أن يعمل حرًا لحسابه وليس لحساب الغير.

قدم شفيع شلبي رصيدا لا بأس به من الافلام الوثائقية وكان يُلقب نفسه بـ«السينمائي الشامل» ومن ابرز أفلامه: فيلم «صانع الفرح» انتاج المركز العربى للإنتاج الوثائقي عام2003 وفيلم «أوركسترا النازلة» انتاج المكز العربي للانتاج الوقائقي 2009 وهو فيلم يصور حياة الناس والارض في احدي قري الفيوم فيلم «ياسلام على الميه» انتاج المركز العربي للإنتاج الوثائقي 1998 وهو فيلم يسلط الضوء على أهمية المياه في العالم خاصة وقت الحروب والنزاعات المسلحة، كما أنتج افلام (متعددة الأجزاء) من موسوعات «وصف مصر» و«الحياة في المتوسط» و«أعلام القرن العشرين» من انتاج المركز العرَبيِ للإنْتَاجِ الوَثائقي.

شارك في القليل من الأفلام أبرزها خلف أسوار الجامعة وفيلم العوامة ٧٠ أمام أحمد ذكي وأسند له هذا الدور خيري بشاره واتهم شفيع بأن موهبته الفنية كانت محدودة.

اختفي عن الأضواء منذ أربعين عامًا وأنشأ شفيع قناة على «يوتيوب» باسمه كانت تعرض أفلاما تسجيلية مختلفة مثل: شفيع شلبي في قلب الشارع المصري و«العيد في الصعيد» «الشارع المصري عبر التاريخ».

فاز بمنصب نقيب المهن السينمائية لمرتين على التوالي كما تم انتخابة لمجلس اتحاد السينمائيين التسجيليين عام 1990، بالإضافة لذلك نجح في انتخابات مجلس جماعة الفنانين والكتاب عام 1999 كما نجح شفيع في الوصول لرئاسة إدارة المهرجان العربي للتلفزيون غير الحكومي عام 1994 وأسهم على مدى أربعة عقود في الكتابة والعمل والإنتاج الفني السينمائي من باب مواهبه المتعددة مثل كونه إذاعيا وكاتب سيناريو ومخرجا ومنتجا سينمائيا وتليفزيونيا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات