القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

اداب عين شمس تحرز المركز الثاني على مستوى الجامعة في مشروع محو الأمية في دورة أبريل ٢٠٢١





 




كتب : احمد سلامه

 

حصدت كلية الآداب بجامعة عين شمس على المركز الثاني للمرةالثانية خلال ٢٠٢١ على مستوى كليات الجامعة في مشروع مشاركة الطلاب في محو الأمية (دورة أبريل ٢٠٢١ ).

وذلك تحت رعاية ا.د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس ، ا.د هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ،ا.د مصطفى  مرتضي عميد كلية الآداب ،وإشراف عام ا.د رشا الديدي وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وتنفيذ ا.د محمد قاسم منسق وحدة محو الأمية بالكلية .

 

يعتمد المشروع على دمج طلاب جامعة عين شمس في مبادرة الجامعة لمحو الأمية ضمن فعاليات قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة لحل مشكلات المجتمع المصري وعلى رأسها أزمة الأمية وتبعاتها بالتعاون مع الجهاز التنفيذي لتعليم الكبار وفق البروتوكول الموقع بين الجامعة والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار برئاسة د عاشور العمرى، حيث أنه يشترط لحصول الطالب على شهادة التخرج محو أمية بحد أدنى  ٤ افراد خلال الأربع سنوات الدراسية. 

وقد ساهم طلاب كلية الآداب في محو أمية عدد (  ٩٧٨ ) فردا في دورة أبريل ٢٠٢١.   

ويذكر أن احدى طالبات الكلية اسراء أشرف السيد أنجزت محو أمية ١٤ فردا بمفردها، وذلك نتيجة الدعم التدريبي والتحفيزي المقدم من إدارة الجامعة والكلية وهيئة تعليم الكبار، حيث يتم تأهيل وتدريب الطلاب على محو الأمية وتعليم الكبار بالتعاون مع مركز تعليم الكبار بالجامعة من خلال ورش تدريبية متخصصة نظريا وعمليا، مع منح كل طالب او طالبة مكافأة مالية تشجيعية تبلغ ٢٥٠ جنيها عن كل فرد تم محو أميته بدون حد أقصى مع إعفاء الطلاب المتميزين من المصروفات الدراسية عن سنة دراسية كاملة وتقديم دورات تدريبية مخفضة التكلفة لرفع وتنمية قدراتهم لتأهيلهم لسوق العمل بعد تخرجهم.

وبتلك المناسبة ستقوم ادارة الكلية متمثلة في ا.د مصطفى مرتضى عميد الكلية وكذلك أ.د رشا الديدي وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بتكريم بعض أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم من منسقي مشروع محو الأمية بالكلية الذين ساهموا بمجهوداتهم في تحقيق هذا الإنجاز الكبير في مجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة.


ومن الجدير بالذكر أنه بلغ مجمل أعداد الأفراد الذين تم محو أميتهم ٥٤١٧ فردا على مستوى كليات الجامعة خلال دورة أبريل ٢٠٢١م.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات