القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

عندما كان الفن يحمل رساله هادفه



كتبت : سلوي ياسين الإسماعيلية

 فى فيلم  شيء من الخوف عندما فتحت فؤادة الهويس من المفارقات العجيبه عندما بدأوا تصوير الفيلم كانوا يبحثون عن قرية تتحقق فيها مواصفات السيناريو  وبعد بحث كبير وجد الفنان صلاح ذو الفقار وكان منتج الفيلم هذه القرية وهى قرية في محافظة القليوبية.

وللمصادفة ان أهل القرية فعلا لم يكن عندهم هويس  وحياتهم كانت فى ضنك بسبب عطش وجفاف أراضيهم لعدم وجود هويس ينقل لهم المياه 
الإنتاج إتفق مع عمده البلد انه سيبني لهم الهويس بناءا حقيقيا  ويحل المشكلة إلى الأبد للقرية  لكن على شرط ان أهل القرية نفسهم يصوروا كأهل القرية فى الفيلم لحظة فتح الهويس.

ثم جاءت فكرة المخرج حسين كمال أن تقوم شادية بتشغيله وفى اللحظة اللى كانت شادية تفتح فيها الهويس فى الفيلم ببطء شديد كانت قلوب أهل القرية متعلقه بأول نقطه مياه  وكانت صورة المياه وهي تروى الأرض العطشانه الشرقانه المحجره حقيقيه  وكان رقص الناس داخل المياه وفرحتهم الهستيريه ليست تمثيل بل إنها فرحة حقيقيه.
عندما كان الفن يحمل رساله هادفه.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات