القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الأعرابي وأمير المؤمنين



كتبت كريمة محمد الاسماعيليه

خرج الخليفة العباسي "المهدي" يتصيد فغار به فرسه حتى وقع خباء أعرابي
فقال: ياأعرابي هل من قرى (أي ضيافة) ؟
فأخرج له قرص شعير فأكله ثم أخرج له فضلة من لبن فسقاه,
فلما شرب قال للأعرابي: أتدري من أنا ؟
قال الأعرابي: لا !
قال المهدي:_ أنا من خدم أمير المؤمنين الخاصة.
فقال الأعرابي:_ بارك الله لك في موضعك ثم سقاه مرة أخرى فشرب.
قال المهدي:_ يأعرابي أتدري من أنا ؟
قال الأعرابي:_ زعمت انك من خدم امير المؤمنين الخاصة.
قال المهدي:_ لا, أنا من قوات امير المؤمنين.
فقال الأعرابي:_ رخبت بلادك وطاب مرادك ثم سقاه  الثالثه.
فلما فرغ قال ياأعرابي:_ أتدري من أنا ؟
قال زعمت أنك من قوات امير المؤمنين.
قال المهدي:_ لا, ولكنني أمير المؤمنين.
فتوقف الأعرابي عن سقياته وقال:_ اليك عني (اي اذهب).
فوالله لو شربت الرابعة لادعيت أنك رسول الله.
فضحك المهدي حتى غُشِيَ عليه, ثم أحاطت به الخيل,ونزل إليه الأمراء والأشراف. فطار قلب الاعرابي.
فقال له المهدي:_ لا بأس عليك ولا خوف, ثم أمر له بكسوة ومال جزيل..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات