القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

لا تفسدوا على الآخرين حياتهم

 

كتبت سلوي ياسين الإسماعيلية

سألت إحداهن زوجة عندما جاءها مولود : ماذا قدَّم لكِ زوجكِ بمناسبة الولادة؟
قالت لها : لم يقدِّم لي شيئاً..
فأجابتها متسائلة :
أمعقول هذا؟ أليس لكِ قيمة عنده؟
‍( ألقت بتلك القنبلة ومشت )
جاء زوجها ظهراً إلى البيت فوجدها غاضبة فتشاجرا ، وتلاسنا ، واصطدما ، فطلقها
‌‌من أين بدأت المشكلة ؟
من كلمة قالتها إمرأة .

يروى أن أباً مرتاح البال ، فيقال له لماذا لا يزورك ابنك كثيراً ؟كيف تصدق أن ظروفه لا تسمح !فيعكر صفو قلب الوالد ليبدأ الجفاء بعد الرضا،إنه الشيطان يتحدث بلسانه.

قد تبدو أسئلة بريئة متكررة في حياتنا اليومية ولكنها مفسدة،لماذا لم تشتري كذا؟
لماذا لا تملك كذا؟
كيف تتحمل هذه الحياة أو هذا الشخص؟
كيف تسمح بذلك؟

نسألها ربما جهلاً ، أو بدافع الفضول،ولكننا لا نعلم ما قد تبثه هذه الأسئلة في نفس سامعها .‍‌‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌

مضمون القصة والرسالة : "لا تكن من المفسدين"‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌‍‌‌

وإليكم هذه النصيحة‍‍:
ادخل بيوت الناس أعمى واخرج منها أبكم .

نحن جميعا لسنا ابرياء ولا يجب أن ندعي المثالية وحينما نوجه بالنصح والإرشاد ، نوجه هذه الرسالة لأنفسنا ايضا.
ولا أُبرّئُ نفسي حينَ أرسل بالنُصح والتذكير.

لا تفسدوا على الآخرين حياتهم .
هذه القصة قرأتها واعجبتني كثيرا لما بها من حكمة رائعة وقررت أن انقلها لكم حتي تعم الفائدة علي الجميع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات