القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

نقلا عن مجلة أمريكية مصر تمر بطفرة بناء ضخمة مركزها العاصمة الإدارية


متابعة-كريمة محمد-الاسماعيليه

أشادت مجلة "ENR" الأمريكية بالطفرة البنائية الحادثة في العاصمة الإدارية الجديدة التي تقوم بها الحكومة المصرية.

وقالت المجلة: "تمر مصر بطفرة بناء ضخمة مركزها العاصمة الإدارية الجديدة التي تهدف إلى تحديث مقر الحكومة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 103 ملايين نسمة في مدينة جديدة على بعد 28 ميلًا شرق القاهرة".

أشارت إلى أن الحكومة المصرية أعلنت في عام 2015 أنها ستبني عاصمة جديدة على مساحة 270 ميلًا مربعًا من الأراضي الواقعة بين الطرق الرئيسية المؤدية إلى مدينتي السويس والعين السخنة، مضيفةً أنه حين اكتمالها في عام 2050، سيكون موطنًا لما يصل إلى 7 ملايين شخص.

أوضحت المجلة أن تطوير المرحلة الأولى سيكلف حوالي 58 مليار دولار عند اكتمالها في عام 2030، لافتةً إلى أن البنية التحتية الأساسية للمرحلة اكتملت، وبدأ تشييد العديد من المباني ، المقرر الانتهاء منها في عام 2022.

ذكرت المجلة أن المدينة ستستضيف ناطحتي سحاب شاهقتين منها برج من 80 طابقًا قيد الإنشاء لمدة عامين ووصل إلى الطابق 40 عند الانتهاء سيصل ارتفاعه إلى 385 مترًا ، مما يجعله أطول مبنى في مصر وأفريقيا.

ويغطي المشروع مساحة 126000 متر مربع ويحتوي المبنى على 1000 مكتب إداري ، وقبة 50 مترًا.وقال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في أبريل الماضي إن حوالي 52 ألف موظف حكومي سيبدأون في الانتقال للعمل في المركز في أغسطس.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات