القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

 
بقلم /هدى عبدالله 
الإسماعيلية 

عندما تحط الطيور على أغصان الزيتون الجريحة تهوى بها فتصبح شهيدة لكن حواصلها تحوم حول بيت المقدس في كبرياء ذاك انها نالت شرف الشهادة و وسام الشجاعة
وانا مازلت اردد (لأجلك يا مدينة الصلاة اصلي)
انه وطن لا ولن يباع، وطن يشتريه الشرفاء بأرواحهم، اثروا الموت على الحياة فداء له
أن الذين يقايضون الأحرار على أوطانهم لن يفلحوا في شراء الأمان لهم ولاحفادهم لن ينعموا بقرة عين وسريرة مطمئنة، فكما كتب عليهم التيه من قبل فقد كتب عليهم أيضا التشتت و الخوف مهما حاولوا إظهار عكس ذلك أن الأمان يأتي من الداخل اولا، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى وكذلك هم الآن وسيظلوا كذلك.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات