القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

قصه اغلى مهر في العالم



كتبت -كريمة محمد -الاسماعيليه

المهر لم يكن لاجمل بنت ولم يكن لاشهر ممثلة أو فنانه بل لامرأة أرمل مؤمنة إنها الصحابيه الجليله "ام سليم "رضي الله عنها ام الصحابي الجليل انس بن مالك الانصاري.
من السابقات الى الاسلام.وكان زوجها مسافرا حينها ولما عاد من سفره وعلم بإسلامها ثار ثورة كبيرة  فخرج غاضبا من بيته ليسافر الى الشام وفي طريقه لقيه أحد أعداءه فقتله .
وبعد موت زوجها رغب فيها رجال كثر ولكنها رفضت الزواج وقالت لا زواج إلا أن يبلغ انس مبلغ الرجال (يعني ابنها يكبر) ووصلت سيرتها الطيبة الى رجل من القوم وهو أبو طلحة. فتقدم لها خاطباً وكان رجلاً مشركاً في ذلك الوقت وقال لها بلغ انس مبلغ الرجال وآن لنا أن نتزوج.
قالت يا ابا طلحة ما لمثلك أن يرد ولكنك رجل مشرك وانا أمرأة مسلمة ولا يجوز لى أن اتزوجك.
قال ابو طلحه وهو في غاية الدهشة معيرا إياها بحالها وقلة مالها .اين انتِ من الصفراء والبيضاء (يقصد الذهب والفضة) ليغريها بماله.
قالت" أم سليم" لا اريد صفراء ولا بيضاء انك امرؤ تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شئ وانا أمرأة مسلمة فإن اسملت تزوجتك.
فكر الرجل قليلا ووزن كلماتها بميزان العقل والحكمة وانتهى الي القرار وسألها . ومن لي بالإسلام يا رميصاء. قالت عليك رسول الله صلّ الله عليه وسلم.

انطلق الرجل إلى رسول الكريم وكان يجلس بين صحابته رضي الله عنهم فلما رآه قال جاءكم ابو طلحه وغرة الاسلام بين عينيه ونطق بالشهادتين وأعلن إسلامه وأخبره بما جرى بينه وبين الرميصاء ام سليم   فزوجها له على المهر الذي طلبته وحددته وهو اعتناق الإسلام فكان أعظم مهر تطلبه أمراءة مسلمة وتحصل عليه.

اين نحن منها رضي الله عنها.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات