القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تطوير ميدان عبد الرحمن الأبنودى بالإسماعيلية فى الذكرى السادسة لرحيله


كتبه_أحمدأبوالنجا_الاسماعيلية

بثًا مباشرًا من ميدان الشاعر الكبير"عبد الرحمن الأبنودى" بمدينة الإسماعيلية فى الذكرى السادسة لرحيله حيث رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 21 أبريل من عام 2015م وهو يعد أحد أعظم شعراء العامية فى مصر والوطن العربى ويعتبر أول شاعر للعامية يفوز بجائزة جائزة الدولة التقديرية لعام 2001 كما فاز بجائزة محمود درويش للإبداع العربي عام 2014

وولد"الأبنودي" عام 1938 بقرية أبنود بمحافظة قنا لأب كان مأذونًا شرعيًا هو الشيخ "محمود الأبنودي" وانتقل إلى مدينة قنا واستمع إلى السيرة الهلالية التي تأثر بها لاحقًا وكتب العديد من الأعمال من أشهرها السيرة الهلالية التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها ومن أشهر كتبه كتاب "أيامي الحلوة" وحقق الأبنودي أشهر إنجازاته عندما تمكن من إصدار السيرة الهلالية في خمسة أجزاء والتي جميع فيها أشعار شعراء الصعيد وقصصهم عن "بني هلال" وبعدها نشر الأبنودي ديوانا "الاستعمار العربي" عام 1991 والجزء الأول من مختاراته الشعرية عام 1994.

تلقى "عبد الرحمن الأبنودى" تعليمه الابتدائى والثانوى فى مدارس قنا ثم انتقل إلى القاهرة فدرس فى قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة وحاز الشهادة الجامعية وخلال فترة الدراسة اطلع "الأبنودى"على عيون الشعر العربى قديمًا وحديثًا وأعجب بعدد من الشعراء وعلى رأسهم أبو العلاء المعرى.

كان "الأبنودى" متفوقًا في المواد الدراسية كافة ونشأ على حب الشعر ونظم عددًا من القصائد الوطنية في صباه وأثبت وجوده في عالم الشعر عندما نشر له الشاعر"صلاح جاهين" أولى قصائده "تحت الشجر يا وهيبة" بمجلة "صباح الخير" وتغنّى بها المطرب الشعبي "محمد رشدي" وحققت الأغنية رواجًا كبيرًا ومن بعدها انطلقت إبداعاته وسطع نجمه.

كتب "الأبنودي"العديدمن الدواوين الشعرية والتي زاد عددها عن 20 ديوانًا خلال مسيرته الطويلة كما شارك في بعض أعمال السينما والتلفيزيون سواء بكتابة الأغاني والأشعار وغنى له كبار المطربين أمثال "رشدي والعندليب ونجاة وشادية وصباح ووردة وفايزة أحمد ومحمد منير وعلي الحجار" الذي كان نتيجة تعاونهما معا علامات بارزة خاصة في تترات المسلسلات.

أشهر أعماله المغناة: "عدى النهار أحلف بسماها وبترابها ابنك بيقولك يا بطل أنا كل ما أقول التوبة أحضان الحبايب وصباح الخير يا سينا لعبد الحليم حافظ تحت الشجر يا وهيبة عدوية وسع للنور عرباوى لمحمد رشدي عيون القلب قصص الحب الجميلة لنجاة الصغيرة آه يا اسمراني اللون قالي الوداع أغاني فيلم شيء من الخوف لشادية ساعات ساعات لصباح بهواكي يا مصر لماجدة الرومي من حبك مش بريء برة الشبابيك عزيزة قلبي مايشبهنيش يا حمام يا رمان يونس لمحمد منير" وغيرهم.

رحل "الأبنودى" فى 21 من أبريل 2015 عن عمر يبلغ 77 عامًا وشيع الآلاف من أهالى قرية "الضبعية" بالإسماعيلية جثمان الشاعر الكبير "عبدالرحمن الأبنودى" بعد إقامة جنازة عسكرية له حتى دفن فى مقابر "جبل مريم" بالمحافظة وشارك فى جنازته عدد من الشخصيات الرسمية والشعبية والفنية.

أطلقت محافظة الإسماعيلية اسم "الأبنودي" على ميدان الجامعة القدمية "الزهراء" في يوم وفاته بشهر إبريل عام 2015 تخليدًا له وعاش الأبنودي فترة طويلة من حياته بالمنزل الخاص به بقرية الضبعية التابعة لمركز ومدينة الإسماعيلية بعد رغبته في الابتعاد عن زحام القاهرة وأوصى بدفنه فى مقابر جبل مريم بجوار منزله في الإسماعيلية.

قامت هيئة قناة السويس بإعادة تطوير ميدان "الأبنودى" بالكامل وتجهيزه بالرخام بدلاً من الحجارة وتطوير الجدارية الموجودة بقلب الميدان كما وضعت هيئة قناة السويس صورة كبيرة للشاعر"عبد الرحمن الأبنودي" في الميدان على جدارية الافتتاح.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات