القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

لقاء هام بين رئيس وزراء السودان و وزيري النقل والمالية المصرى

استقبل رئيس وزراء السودان، اليوم الاثنين، وزير النقل الفريق مهندس مهندس كامل الوزير، ووزير المالية الدكتور محمد معيط، برفقة وزيري النقل والبنى التحتية السوداني المهندس ميرغني موسى، والمالية والتخطيط الاقتصادي السوداني الدكتور جبريل ابراهيم، وفي حضور أعضاء الوفد المصري المرافق لوزيري النقل والمالية، والسفير المصري في السودان حسام عيسى، وأعضاء السفارة المصرية.


وتناول اللقاء ما أثمرت عنه المباحثات في قطاع النقل على مدى يومين بين وفدي مصر والسودان، برئاسة المهندس كامل الوزير، والمهندس ميرغني موسى، وكذلك مباحثات الدكتور محمد معيط مع الدكتور جبريل ابراهيم ووزراء القطاع الاقتصادي وعدد من المسئولين في السودان.

وأكد وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، في تصريحات صحفية عقب اللقاء، أن هناك تصديقا من رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتوجها من الحكومة المصرية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، بالمضي في تنفيذ أي شيئ يُطلب منا من الجانب السوداني، وأن نمد يدنا بكل معاونة وكل صدق لأشقائنا السودانيين، لافتا إلى أن العمل يجري على الأرض لصالح البلدين.


وأعرب وزير النقل عن سعادته بزيارة السودان الشقيق، وشكره للحفاوة الشديدة التي لقيها الوفد المصري خلال الزيارة.

وقال المهندس كامل الوزير، إن لقاءه ووزير المالية مع رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، شهد حديثا بمنتهى الشفافية من أجل التعاون بين البلدين، لافتا إلى أن توجه الشعبين وتوجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي السيسي، بأن نضع كل الامكانيات تحت تصرف الأشقاء في السودان.

وأوضح أن التعاون بين وزارتي النقل في البلدين بدأ منذ فترة وفي المرحلة الأخيرة أخد شكل الجدية والتنفيذ على الأرض، وانتقلنا من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ الفعلي، حيث توجد لجان مشتركة تعمل منذ الاسبوع الماضي لاستطلاع المشروعات التي ننوي تنفيذها فورا على الأرض.

وأشار إلى أنه يتم استطلاع لمنطقة ميناء وادي حلفا، كونه ميناء مهما جدا، فحركة التجارة التي تأتي من السودان إلى مصر تتم عبره، ولابد أن يتم تطوير الميناء، ولذلك تم وضع خطة صيانة سريعة، وفيما يتم بحث إنشاء رصيف جديد في السودان يليق بمصر والسودان وحجم التجارة المتوقع بين البلدين.

ولفت إلى أن الرصيف الجديد سيتم تزويده بمعدات تداول وأوناش برجية ومتحركة أو غيره، سواء عن طريق مستثمر مصري أو سوداني، وإن لم يتواجد المستثمر سنوفر أوناش فورا، مضيفا أنه سيتم تطوير المدرى الملاحي نفسه في بحيرة ناصر.

ولفت إلى أن هناك توافقا على أن تعود هيئة وادي النيل العريقة، التي تعمل على ربط الشعبين وتعتبر شريان حياة بين البلدين، قوية كما كانت بتدبير عائمات جديدة وصيانة الحالية، وحل مشاكل كل العاملين فيها كي يتم تفرغهم للعمل.

وفيما يخص النقل السككي، قال المهندس كامل الوزير، كانت أمنية لنا في مصروللأشقاء في السودان، إنشاء خط سكك حديدة مشترك، لافتا إلى أنه في مصر السكة الحديد تصل حتى منطقة السد العالي في أسوان، وبتوجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيتم التوجه فورا من أسوان عبر غرب النيل إلى منطقة أبو سمبل، ثم إلى وادي حلفا، سواء من شرق أو غرب النيل، وهو أمر يتم دراسته هذا الاسبوع، للوصول إلى تصور حول تلك النقطة مع استشاري المشروع، وهى جامعة القاهرة.

وأضاف: "سيتم تحديد المسار الأصلح والأسرع والأقصر، والأقل في التكلفة المالية، وفي نفس الوقت المسار الذي يخدم تجمعات سكانية كبيرة"، لافتا إلى أنه سنبدأ التنفيذ في الاتجاه من أبو سمبل إلى وادي حلفا في وقت قريب، والتخطيط بالتوازي لمرحلة وادي حلفا - أبو حمد - الخرطوم مرورا بعطبرة.

وأشار إلى التعاون أيضا في إصلاح الجرارات ومواتير ومحركات الجرارات السكك الحديد السودانية، حيث تم تعاقد بـ 80 موتور جر و 30 أو 40 مثلهم، تُصان في شركة "إيرماس" المصرية.

وأوضح أن هناك اتفاقا أيضا على التدريب العلمي في معهد "وردان"، الذي يعد أكبر معهد لعلم وتكنولوجيا السكك الحديد في الشرق الأوسط، وأنه أبلغ نظيره السوداني، بأن المهعد جاهز من الآن لاستقبال أي أعداد من الجانب السوداني تريد التدريب في كل مجالات السكك الحديدية.

وبخصوص النقل البري، قال وزير النقل، إن هناك طريقا مشتركا يربط البلدين، وفي الجزء الموجود داخل مصر، الذي يمتد على مسافة 1155 كيلومترا، نعمل فيه وفي خلال عامين ماليين سيكون جاهزا ووصل إلى أرقين، وبتوجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسي سيتم المضي قدما في هذا الطريق داخل السودان، والربط بعد ذلك مع الشقيقة الأخرى جنوب السودان، وصولا إلى جنوب افريقيا.

ولفت إلى طرق أخرى برية موجودة في الربط من خلال معابر قسطل وأرقين وأشكيت، مؤكدا الجاهزية لرفع كفائتها وتطويرها، موضحا أنه في مجال النقل البحري، نحن جاهزون لتدريب وتأهيل الأشقاء السودانيين في هذا المجال في أي وقت.

وقال وزير النقل إن هناك تعاونا في مجال المناطق اللوجستية، كي نستطيع تجهيز الموانئ بمخازن صالحة ومطورة ومستعدة لتخزين البضائع، لافتا إلى أن التعاون سيطال كافة القطاعات.


من جانبه، قال وزير النقل السوداني، إن زيارة الوفد المصري هى امتداد لزيارة تمت إلى القاهرة برفقة رئيس الوزراء السوداني الشهر الماضي، تم خلالها التخطيط والتقييم بين الجانبين، حول المشاريع المشتركة.

وأضاف أن زيارة الوفد المصري تأتي تتويجا لما تم الاتفاق عليه في القاهرة، والانتقال من مراحل التخطيط إلى التنفيذ، فيما يخص الخط السككي الرابط بين البلدين بين أسوان ووادي حلفا، حيث تعمل اللجان الفنية على الأرض.

وأوضح أن هناك تعاونا في مجال صيانة القطارات أيضا، وفي مجال النقل النهري، وشراكات بخصوص الدعم الفني والتدريب، لافتا إلى أن التنسيق مستمر لاتخاذ خطوات في هذا الصدد.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات