القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

"مدبولي" عيون الجيش الشرطه اليقظه تواجه تهديدات امننا القومي اعلان الطوارئ



متابعة : امينه عبد الفتاح الاسماعلية

أصدرت اللجنة العامة بمجلس النواب برئاسةرئيس المجلس المستشار"حنفى جبالى" بعد تبادل الرأى والمناقشة على قرار رئيس الجمهورية رقم ١٧٤ لسنة ٢٠٢١ بإعلان حالةالطوارئ فى جميع أنحاء البلاد وأعدت بشأنه تقريرا لعرضه على المجلس.

وافقت اللجنة على القراروأشادت اللجنة بما ذكره رئيس مجلس الوزراء بالتزام الحكومة بألايتم استخدام التدابير الاستثنائية إلا بالقدر الذى يضمن التوازن بين حماية الحريات العامة ومتطلبات الأمن القومى.

اعلان حالة الطوارئ فى ضوء ما تم بيانه في الاجتماع هو إجراء ضرورى لمواجهة الظروف الأمنية والصحية التى تمر بها مصر فى المرحلة الراهنة.
 
اشار الدكتور"مصطفى مدبولى" مجلس النواب بأن ما تقدم يأتى إعمالاً لحكم المادة 154 من الدستور، مطالباً بالموافقة على إعلان حالة الطوارئ على النحو الذى ينظمه القانون راجياً الله العلى القدير أن يسهم ذلك فى استكمال جهود القوات المسلحة والشرطة فى مواجهة الإرهاب والإرهابيين فضلاً عن تمكين باقى أجهزة الدولة من استكمال خطط التنمية بجميع ربوع مصر وداعياً الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً لما فيه خير مصرنا الغالية.

أكدالدكتور "مصطفى مدبولى" أن هذه التهديدات لأمننا القومى تقابل بعيون يقظة لا تنام من رجال القوات المسلحة البواسل وبإقدام وعزيمة لا تلين من رجال شرطة مصر الأشداء مشدداً على أن مصر ستظل شامخة وقوية ولن ينال منها أحد بفضل الله تعالى وبقوة ووعى شبابها وبعلم وخبرة رجالها وعلمائهاوأشار رئيس الوزراء إلى أن الجميع يدرك أنه فى ظل حجم التهديدات والاضطرابات التى لاتزال تعانى منها المنطقة نجد من يخططون لزعزعة استقرار مصر واستهداف شعبها ومقدراته وإنجازاته مضيفاً أننا لا نخشى أى تهديد أو كيد لوطننا ولن نتزعزع عن عقيدتنا بأن نعيش فى بلد يحفظه الله تعالى وجنده خير أجناد الأرض.

أعرب الدكتور "مصطفى مدبولى" إلى أن الجميع يدرك حجم الجهد الذى تبذله الدولة للحفاظ على مقدراتها ولتحقيق التقدم فى جميع المجالات رغم الأزمات والظروف الصعبة التى تمر بها ويمر بها العالم أجمع فى ضوء تداعيات فيروس كورونا المستجد المتمثلة فى انخفاض معدلات النمو وكذلك فى انتشار البطالة وتوقف المشروعات بالإضافة إلى عدم الاستقرار الذى تشهده بعض الدول فى المنطقة والتداعيات السلبية لذلك على المنطقة بأسرها.

 أكد رئيس الوزراء أن إرادة الله شاءت أن تمر مصر وسط هذه الظروف بتماسك وقوة وصلابة موضحاً أنه ليس غريباً أن يكون السبب الرئيسى فى نجاح مصر فى البقاء ومقاومة كل عوامل التدهور التى عانت منها معظم اقتصاديات العالم هو صلابة شعبها وثقته فى الله وفى قيادته وحكومته ومؤسساته الوطنية.

القي الدكتور "مصطفى مدبولى" بالدعاء للجميع والفخر بأن مصر تعتبر ضمن القليل من دول العالم التى حققت معدل نمو إيجابيا فى العام المالى الماضى وفقاً لشهادة جميع المؤسسات الدولية والتى توقعت كذلك استمرار المعدل الإيجابى للنمو فى العام المالى القادم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات