القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الفرق بين الروح والجسد


كتبت_ كريمة محمد_ الاسماعيليه

يتكون الانسان من جسد وروح
الجسد مصدره الارض ،أي أنه يتكون من عناصر ترابية لا حراك فيها ،والشق الاخر هي الروح ومصدرها سماوي (يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي)وفِي الحديث (ثم يرسل اليه الملك فينفخ فيه الروح) 
فالروح مؤيدة  بالوحي ،والكتب  والرسل فحين تسموا روح الانسان وتصقل بالعبادات ،والطاعات ،والقُربات ،تصل الى درجة الملائكية  ،فيهتدي الانسان بهدي الله، ويلبسه الله من نوره، وتاج وقاره

ولكن حين تضعف الروح  وتبتعد عن هدي ربها تنحط ،وتهزل ،وتذبل ،ويستقوي الحسد وهنا تتقوى الصفة البهائمية على الصفة الملائكية(إن هم  الا كالأنعام بل هم أضل)فيصبح الانسان وحشا مفترسا ،غريبا ،دخيلا في الكون ،وتتأذى منه جميع المخلوقات حتى الحيتان في جحورها

ولهذا كرّم الله هذا الانسان (ولقد كرّمنا بني آدم)واصبح هذا الانسان بهذا التكريم سيدا كريما على بقيّة مخلوقات الله في الكون ،بل اصبح هو الخليفة في الارض (وإذ قال ربك للملائكة إنّي جاعلٌ في الارض خليفة)

من هذا المنطلق على الانسان أن يقوم بواجب الاستخلاف في الارض ويتقيد بنظام الكون ،ويصقل روحه بما وهبه الله من إمكانيات ،وفق ما جاء به الرسل من عند الله ،والّا يتنكب الطريق فيضل ويشقى (ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات