القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بمناسبة الاحتفال بعيدالام

 


كتب_الشريف أحمد

فضل الأم كبير وعظيم وقد تحدث عنه الرسول الكريم فى هذا الشأن ولكن للأب حق على الأبناء . 

وعندما نتحدث عن الأب فنحن نتحدث عن العطاء بلا مُقابل، وعن الحنان بلا حدود . أنت دوماً تُدمر وأبوك خلفك يُرمّمْ .       

الأب: هو صاحب القلب الكبير، والوجه النضير، ويحضرني الحديث الشريف: "الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئتَ فأضع ذلك البابَ أو احفظه". رواه: أبى الدرداء .

فالأب ينظر إلى أولاده ويقول والله إني خائف عليكم، وخائف على كسرت قلوبكم من بعدي .

وفى حديث آخر عن ابن حبان فى صحيحه عن عبدالله بن عمر يقول الرسول الكريم: "رضا الله في رضا الوالد وسخط الله في سخط الوالد ."

وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آل بيته الكرام وسلم : "لعن الله من لعن والديه، ولعن الله من ذبح لغير الله، ولعن الله من آوى محدثًا، ولعن الله من غيّر منار الأرض" . رواه مسلم فى صحيحه . فهو اللعن، هو الطرد والإبعاد من رحمة الله جل وتعالى .

الأب: له احترامه وله توقيره ومكانته، وانظر لنفسك انت تحمل إسمه . 

يقول أبي هريرة فى ذات يوم رأى رجلين يمشيان معاً، فقال لأحدهما من هذا منك، قال هذا أبي، قال له أبي هريرة رضي الله عنه فلا تمشي أمامه، ولا تجلس قبله، ولا تخاطبه باسمه .

فالحذر كل الحذر من عقوق والدك، وإن دققت النظر تجد أن أبوك يفعل المستحيل لكي تسعد انت، وكأنه يقول لك، يا بني تالله لو كان العرق يُباع، لبعته حتى أسقيك الماء العذب .

لو بكيت ترى الدمع تسيل من عينه هو قبلك، ومن الذى يتمنى على الله بأن يكون أفضل منه، وأعلى درجات الدنيا منه، لا تجد أحد سوى والدك .

ومن يتمنى لك بأن تكون طبيب وهو يحمل لك حقيبتك .

ومن يتمنى لك بأن تكون سفيراً أو وزيراً وهو يفتح لك باب السيارة، فلا تجده سوى فى أبوك . 

كم مرة قال لك والدك وأنت تقود سيارتك او الدراجة البخارية، يا ولدي لا تكوي كبدي فلا تُسرع .

الختام:

ياشبابنا ويابناتنا أتقوا الله فى أبائكم، احذروا أن يموت والدكم وهو غاضب عليكم، وأحذروا بأن تدمع عيناه بسببكم، وإذا ارتفع صوتكم على أبيكم فاعلموا بانكم قتلتموه .

مساكين يا من حرمتم أنفسكم من نعمة الأب، وللفتاة أقول إن أعظم قوة لك هو والدك، أن كان الجميع يُبكيها فهو الوحيد الذي يُضحكُها .

وإحتراماتي إلى كل فتاة إذا تذكرت والدها بكت واشتاقت إليه 

وكما قالت العجفاء عن ذلك: (كل فتاة بأبيها مُعجبة) أي أنها ترى فيه خيراً من غيره و إن لم يكن .

يا من والده مازال يعيش فى الحياة أسرع وأستغل وجوده لأن الأب كالعُمرْ، لا يتكرر مرتين، أبوك لا يُشببه فى هذا الكون أحد .

عليكم إغتنام فرصة والدكم طالما إنه حي، فسوف يأتي يوم ولن تروه .

الاب: هو أحلى ما نطق الفم ، هو أغلى من الروح والدم .

اللهم بارك فى أعمار لك الأباء، وارحم من كان تحت التراب .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات