القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

رئيس جامعة الفيوم يشارك في المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة


 





كتب : احمد سلامه


تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزيرة التضامن الاجتماعي ووزير الشباب والرياضة، شارك الأستاذ الدكتور أحمد جابر شديد، رئيس جامعة الفيوم، في المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة والذي ينعقد في الفترة من ٦-٧ مارس ٢٠٢١ بنظام الهجين (في مقر الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وعبر الإنترنت) بحضور الأستاذ الدكتور كمال غلاب، القائم بأعمال عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل، والأستاذ الدكتور سناء هارون، الأستاذ بكلية الزراعة، ومدير مشروع الإتاحة في التعليم العالي للطلاب ذوي الاعاقة بجامعة الفيوم، والمدير التنفيذي لمركز تواصل بالجامعة، والأستاذ الدكتور عماد عبد السلام المستشار الإعلامي لرئيس الجامعة، وذلك اليوم السبت الموافق ٦-٣-٢٠٢١ 


أكد أ. أحمد جابر شديد في كلمته على ضرورة تضافر الجهود المجتمعية الحكومية والخاصة بما يحقق مشاركة متحدي الإعاقة في الأنشطة المجتمعية المختلفة، موجهًا الشكر إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على إنشاء صندوق (عطاء) وذلك لتعزيز مشاركة متحدي الإعاقة، وتوفير كافة الخدمات لهم، مشيدًا بسرعة تلبية الوزارات المختلفة (وزارة التربية والتعليم، ووزاة الشباب والرياضة، ووزارة الإسكان، ووزارة الصحة،  ووزارة الاتصالات والتكنولوجيا، ووزارة التضامن الاجتماعي) للقرارات التي تخدم متحدي الإعاقة، وتعمل على تلبية متطلباتهم.  


كما أشاد سيادته بدور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي باعتبارها ممثلة للجامعات والمعاهد المصرية، والتي تقدم إسهامات غير مسبوقة من حيث قبول متحدي الإعاقة بالكليات والمعاهد المختلفة، بدرجات مميزة تختلف عن أقرانهم، مشيرًا إلى أن جامعة الفيوم خطت خطوات واسعة في سبيل دعم وتأهل أصحاب الهمم، ودمجهم في فئات المجتمع المختلفة، من خلال برامج وكيانات مخصصة لخدمتهم؛ حيث تم إنشاء مركز جامعة الفيوم لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة عام 2006 كأول مركز على مستوى الجامعات المصرية، وإنشاء مركز تواصل بتمويل من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع جامعة كوفنتيري بانجلترا بهدف تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة لسوق العمل، كم تم إعفاء كافة الطلاب ذوي الإعاقة من الرسوم الدراسية، ورسوم الإقامة بالمدن الجامعية، وتوفير الرعاية الصحية الكاملة لهم دون أي رسوم إدارية، إضافة إلى طباعة جميع مقرراتهم الدراسية وتوفيرها مجانا بطريقة برايل الخاصة بذوي الإعاقة البصرية، وتوفير حاسب آلي محمول بمواصفات معينة تلائمهم، وإنشاء برامج تعليمية لإعداد معلمي ومعلمات الأشخاص ذوي الإعاقة بكليات الجامعة. 


كما صرح أ.د أحمد جابر شديد أن المؤتمر يأتي في إطار مشروع (PACES) لتطوير مراكز الإتاحة في التعليم العالي للطلاب ذوي الإعاقة في شمال إفريقيا حيث إن المشروع ممول من المفوضية الأوروبية في إطار برنامج Erasmus لبناء القدرات في التعليم العالي (CBHE).


وأشار سيادته أن المؤتمر سيركز في دورته الثانية على بناء المعرفة وحملات التوعية لجميع المعنيين لدمج الطلاب ذوي الإعاقة (SwD) وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (PwD)، وكذلك زيادة الوعي حول فعالية مراكز الإتاحة في مؤسسات التعليم العالي (AC) والتكنولوجيا المساعدة وشبكة أصحاب العمل، بالإضافة إلى الاهتمام بتدريب الطلاب ذوي الإعاقة للتوظيف وريادة الأعمال.


وأضاف أ.د أحمد جابر شديد أن المؤتمر يشمل العديد من الجلسات التي يقدمها متحدثون من أوروبا ومصر والمغرب حول قضايا الإعاقة والممارسات الجيدة المتعلقة بها، كما سيتم تنظيم العديد من ورش العمل وعرض بعض قصص النجاح لأشخاص ذوي الإعاقة، وإقامة معرض لوسائل التكنولوجيا المساعدة ونقاشات لتبادل الأفكار وتعزيز التعاون في مجالات التعليم ودور المجتمع المدني والمسؤولية المجتمعية للشركات والمؤسسات تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير فرص العمل لهم، وكذلك عرض نتائج مشروع (PACES).


وفي ختام كلمته أكد سيادته على ضرورة استمرار هذا المؤتمر بشكل دوري، والاستمرار في إتاحة الفرص لذوي الاحتياجات الخاصة، بحيث يصبح المؤتمر حدثًا عالميًّا يلتقي فيه متحدو الإعاقة كل عام لينافسوا في بطولات ومسابقات مختلفة، إضافة إلى أن استمرار هذا المؤتمر يعزز تعميم التجارب الناجحة، وفرصة جيدة لتبادل الخبرات المتنوعة من أجل توفير البيئة الصحية والمناخ الملائم لمتحدي الإعاقة، لتصبح مصرنا الحبيبة مركز إشعاع في منطقتنا العربية والعالم، ومقصدًا للجميع من أجل تبادل الخبرات والنهوض بمتحدي الإعاقة، بما يعكس اهتمامنا البالغ وحرصنا على دعم فرصهم في الحياة الكريمة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات