القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تليكتابة _ يومين تكريم

 


كتب _ أسامة بدر  _ القاهرة 


يوم المرأة العالمي ٨ مارس من كل عام وعيد الأم ٢١ مارس من كل عام فأصبح للأم يومين فقط لكي نضع حكما صحيحا نستعرض سويا الكلمات الآتية ونضع بعدها حكمنا 


عائشة أم النساء السيدة مريم العذراء أسماء رنانة لها صدي قوي لدينا كمسلمين اوصانا رسولنا الكريم علي النساء. 


أتعجب من عمل يوم مخصص للمرأة فهل هذا قدرها أم هذا تكريم؟ 


من هي الأم أو بمعني أكثر شمولا من هي الأنثى؟ 


خلقت حواء من ضلع من أحد ضلوع آدم أبو البشر وعندما أراد المولي أن تخلق المرأة أراد لكي تكون ونيس لسيدنا آدم في الجنة بالرغم من أنها لها دخل بخروجهما من الجنة إلا أنها فعلا نصف المجتمع. 


بداية البشر من آدم وحواء فأصبحت الأرض عليها رجل وامرأة وبذلك هي نصف المجتمع،  المرأة أو الأنثى هي الأم وهي الأخت وهي الزوجة وهي الابنة. 


اوصانا الرسول صل الله عليه وسلم بهما خيرا فهم القوارير وأخص بالذكر النساء المصريات لأنهم أرض خصبة للانجاب.


يوم ٨ مارس أصبح يوم للمرأة ويوم ٢١ مارس هو عيدا للأم وهذا تكريم ولكن تستحق الأنثى تكريما أكثر من ذلك فهي نصف المجتمع ولا تستحق يومين معينيين فلو اعتبرناها نصف المجتمع فهي تستحق التكريم لنصف العام مثلا ولكن يومين فقط أعتقد أنه تقليل من شأنها. 


دائمآ في الوصف للمرأة نخص في أول الأمر الأم الأم الأم  لما   ،  اولآ الأم هي الصدر الحنون وثانيا اوصانا الرسول عليها وثالثا الأم إن فقدت لا تعوض. 


البنت عندما تكبر وتتزوج تعلم ما عانته أمها في تربيتها هي وأخواتها من خلال تربية أبنائها الذين تعبت فيهم. 


البنت كبرت وتزوجت وانجبت وبدأت الحياة الجديدة فهي أصبحت أم  ،  بدأ الأمر معها بالحمل وتعب وإرهاق الحمل وفترة الحمل تتراوح معانتها من سبعة الي تسعة أشهر ثم الوضع والم الوضع ثم التوتر والقلق والسهر عندما يمرض طفلها ثم متابعة طفلها في مراحله التعليمية .


من أولي مراحل تهيئة البنت أنها ستصبح أم إلي أن تقف مستقبلة الضيوف في فرح أولادها تعد فترة زمنية كبيرة. 


البنت التي تزوجت في سن الثمانية عشر من عمرها أو أكثر قليلا وعاشت حياتها في خدمة بيتها وأولادها تستحق يومين فقط؟


لو فرضنا أنها تستحق يومين بعد كل الحديث السابق وهي تعيش عيشة كريمة فماذا لو تغيرت معها الظروف وانقلبت عليها الحياة وترملت في سن صغير وتعول من الأولاد عدد ليس بالقليل وخرجت من بيتها تعمل في برد الشتاء وحرارة شمس الصيف لكي توفر الطعام والتعليم لاولادها فهل هذة المرأة أيضا تستحق يومين؟


يوم المرأة العالمي يقدر بنصف العام فمثلا نستطيع عمل شهور الأنثى العالمية وشهور الرجل العالمية وتكون شهور الأم من اول يناير حتي آخر شهر يونيو وأن حدث هذا فلن نكون قد اوفيناها حقها  .


تليكتابة تحدثت عن الأم وتكريمها ويومها العالمي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات