القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

من قرأ " المسبحات" و مات كان في جوار نبينا محمد

من قرأ " المسبحات" و مات كان في جوار نبينا محمد
كتبت: عزيزةمبروك: الاسماعيليه

 نصحنا سيدنا و نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بضرورة حرص المسلم على قراءة القرآن لما فيه من شفاء للصدور وغذاء للروح والعقل وفيه تعاليم الله وفيه أوامر ونواهي الله

 أسباب نزول كل سورة وفوائدها الدينية والدنيوية  فكلام الله لا يمكن الشبع منه كما قال ذو النورين وأحد الخلفاء الراشدين وهو سيدنا عثمان بن عفان حيث قال : " لو أنّ قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربّنا وإنّي لَأكره أن يأتي عليَّ يوم لا أنظر في المصحف" ومن شغله القرآن عن الدّنيا عوّضه اللّه خيرًا ممّا ترك ومن ليس في قلبه شيء من القرآن كالبيت الخرب.
 
فضل قراءة القرآن الكريم
القرآن الكريم هو حبل اللّه المتين والذّكر الحكيم والصّراط المستقيم ومن ابتغى الهدى في غيره أضلّه اللّه وقارئ القرآن يصبح من أهل اللّه وخاصّته فعن أنس بن مالك قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم : «إنّ للّه أهلين من النّاس قالوا يا رسول اللّه من هم؟ قال : هم أهل القرآن أهل اللّه وخاصته». كما أنه يشفع لصاحبه وقارئه وله به في كلّ حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها إلى أضعاف مضاعفة وتنزل عليه السّكينة وتغشاه الرّحمة وتحفّه الملائكة ويذكره اللّه فيمن عنده.

السور المسبحات وفضلها وعددها
هناك في القرآن الكريم ما يعرف بالمسبحات وسميت بهذا الاسم لأنها تبدأ بتسبيح الله وهي سور قرآنية سبعة وهي سورة الحديد من السورِ المسبِّحات السبع وهي: الإسراء والحديد والحشر والصف والجمعة والتغابن والأعلى وهذه السور حثنا النبي على قرائتها ففيها اجر كبير ومن الأحاديث الواردة عن فضل قراءة المسبحات قبل النوم فعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت أبا جعفر عليه السّلام يقول : «من قرأ المسبّحات كلّها قبل أن ينام لم يمت حتى يدرك القائم عليه السّلام  وإن مات كان في جوار النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم» كما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن فضل المسبحات بأن " فِيهِنَّ آيَةً خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ آيَةٍ".

 ورد في فضلها خير كبير مثل كل السور القرآنية حيث تمنح المسلم الثواب والأجر العظيم من قرأها كل ليلة ومات عليها كان في جوار رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ورد أنه من داوم علي قراءة سورة الحديد والمجادلة في الصلاة باستمرار لا ينال قارئها العذاب من الله تعالى حتى يموت و يحفظه الله تعالى من حرارة الحديد ويلحق بالأنبياء
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات