القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الإبتسامة


 

كتبت - نادية على محمود 

كثيراً ما نجد الأشخاص مع ضغوط الحياة اليوميه وجوههم عابسه  ومزاجهم غير مستقر والكآبه ترافقهم فى كل تصرفاتهم ، علما بأن كل هذا يؤدى بهم إلى أمراض هم فى غنى عنها ، وتقترب بهم إلى شيخوخه مبكرة جداً وكل هذا قلة إيمان وعدم رضا بالمقسوم  


فلا بد أن يكون لدينا رضا وقناعه وإيمان بالله ، فإننا أتينا إلى هذه الدنيا بدون الهموم وسنتركها حتما بدون أن نأخذها معنا ، فلماذا نصعب علينا الحياة ، فلنعيشها ونسعد بأوقاتنا ونبتسم للحياة لكى تبتسم لنا ونبهج من يرانا . 


فالإبتسامة في وجه أخيك صدقة فهى تذيب الخلافات وتقلل من الضغوط أثناءالعمل. 

و تزيد من ثقتك وثقة من حولك بما تفعله. 

و تخفف الكثير من آلام المرضى وتسعدهم ، و تقلل من تدفق الأدرينالين وبذلك يقل نرفزتك وتساعدك بالتحكم فى إنفعالاتك.


دع إبتسامتك هي أول ملامحك ..فهي لك صحة

وفي الدين صدقة..وفي القلب سعادة ..ولمن حولك  أثراً جميلاً ..

كُن باسمًافلربما ...

سعِدَ الحزينُ و تبسّما! 

لا تحتقرَ شيئًا بسيطًا فلرُبما... 

  بتقويسةِ فاهٍ تتنعماً....... 


كان الرسول صلى الله عليه وسلم . أثقل الناس همًا لكنه كان أكثرهم تبسماً...


سلاما ، لمن يزرعون الياسمين في حدائق الروح بمرورهم ،

لمن يبدلون الألم... بالأمل  و يعيدون الإبتسامة بكلمة. 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات