القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

صحابي اقسم علي الله وشم رائحة الجنة قبل موته

صحابي اقسم علي الله وشم رائحة الجنة قبل موته 
كتبت: عزيزة مبروك: الاسماعيليه

نتأمّل قصص الصحابة نجد اروع صور للتضحيات من أجل نشر هذا الدين و أمتلأت قلوبهم بحب الله فداوموا على الطاعات و لم يكفيهم أن جادوا بكل ما يملكون 

قدموا أرواحهم لله ومن أجل دينه قال تعالى : (مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) من هؤلاء الصحابة صحابي جليل غير معروفٍ لدى الكثيرين وهو أنس بن النضر،عمّ أنس بن مالك -رضي الله عنه خادم رسول الله و أسلم بعد فترةٍ من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكّة إلى المدينة.

أستشهد يوم أُحُدٍ وعن أنس بن مالك عن عمه أنس بن النضر أنه غاب عن قتال بدر فقال: "يا رسول الله غِبْتُ عن أول قتال قاتلت فيه المشركين والله لئن أشهدني الله قتال المشركين ليرينَّ الله ما أصنع" فلما كان يوم أُحُدٍ انكشف المسلمون فقال: "اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء" يعني المسلمين "وأبرأ إليك مما جاء به هؤلاء" يعني المشركين ثم تقدَّم فاستقبله سعد بن معاذ فقال: "أي سعد هذه الجنة ورب أنس أجد ريحها دون أحد

 قال سعد بن معاذ : "فما استطعت ما صنع فقتل". قال أنس : "فوجدنا به بضعًا وثمانين ما بين ضربة بسيف أو طعنة برمح أو رمية بسهم ووجدناه قد قُتل ومَثَّلَ به المشركون فما عرفته أخته الربيع بنت النضر إلا ببنانه"ومن مناقبه رضي الله عنه ما رواه الإمام البخاري في صحيحه أن أخته الرُّبَيِّعَ

 كَسَرَتْ ثَنِيَّةَ (مقدمة الأسنان) جارية فطلبوا الأرش (أي دية الجراحات والأطراف) وطلبوا العفو فأبَوْا فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأمرهم بالقصاص فقال أنس بن النضر: "أتُكْسَرُ ثَنِيَّةُ الرُّبَيِّعِ؟ يا رسول الله لا والذي بعثك بالحق لا تُكسر ثنيتها فقال : «يا أنس كتاب الله القصاص» فرضي القوم وعفوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات