القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

ماهي السورة التي احبها الرسول عليه الصلاة والسلام..... ولماذا؟

ماهي السورة التي احبها الرسول عليه الصلاة  والسلام..... ولماذا؟
كتبت: عزيزةمبروك: الاسماعيليه

اصيب رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم في بداية دعوة الإسلام بالهم والحزن والغم فلم ينزل إليه جبريل عليه السلام عدة أيام لحكمة جليلة لا يعلمها إلا الله عز وجل

 بدا الكفار بالاستهزاء برسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم زوجة أبي لهب فكانوا يقولون : يا محمد ودعك ربك وقلقك وانقطع عنك وحيك الذى تزعم بيه انك رسول إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك. فأنزل الله عز وجل قوله " وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) " فلهذه السورة العظيمة فضائل عديدة وعجائب مديدة فهي سورة السعادة والبشرى قال أحد العلماء: انى قرات ايه أنها لا عجب العجاب وهي " وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5)"

 يقول الله عز و جل في السورة لنبيه الكريم يا محمد ولسوف أعطيك حتى ترضى فعطائي ليس له حدود فلا تخف ولا تحزن ولا تقلق فإني قريب فمن كان في غما أو هما وينتظر بشارة فليقرأ السورة فإذا وصل إلى آية " وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى(5) " قال أحد العلماء فيكررها احدى واربعين مرة ثم يكمل ورد  لمركز الفتوى بموقع إسلام ويب عن فضل سورة الضحى فاجاب لا نعلم حديثا صحيحا او حسنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدل على فضل سورة الضحى ويكفي المسلم ما ورد من الأحاديث في فضل قراءة القرآن الكريم عموما فإن العهد في الرواية المذكورة تعودوا على قائلها و نسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وان يزيدنا علما فإن مما يفهم من سورة الضحى التي أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها تصريح إلهي رباني وبشارة من الله تعالى من فوق سبع سماوات أن الله عز وجل لن ينساك ابدا يا محمد فهو أهل الرحمة والعفو والمغفرة والاحسان فسوف يجزل الله عز وجل لك العطاء الوفير حتى يرضيك في الدنيا والآخرة فلا تقل ولا تحزن فربك لم ولن ينساك وقريبا سوف يعطيك ربك عز وجل ثوابا عظيما حتى تصل الى سعادتك وتصل الى رضاك

 قال الله عز وجل في هذه السورة الكريمة يا محمد ألم تكن يتيما بلا اب ولا ام فأواك الله عز وجل في كنفه ورعايته ألم تكن ضالا فهداك فقد كنت لاتدري ما هو الكتاب ولا القرآن ولا الإيمان فعلمك ربك عز وجل ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما فكن رحيما يا محمد باليتيم ارفق به واحنو عليه فهو لم يعد له في هذه الحياه من يحن عليه فقد مات ابواه الذين كانا هم مصدر الحياة و الحنان والعطف له في هذه الحياه فعامله بالحسنى فلا تنهره ولا تسيء معاملته واصنع ما تحب أن يصنع الناس مثله معك في ولدك من بعدك ولا ترد طلب السائل قدر استطاعتك ولا تنهره ولتقل خيرا له أو لتصمت فالكلام الطيب خير من أن تعطيه المال وتجرح مشاعره فقل دوما الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتاه الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه الحمد لله الذي أنزل سورة الضحى وأنزل القرآن كله و علمنا وفهمنا وبصرنا وبشرنا ووعدنا

 نسأل الله تعالى الجنة ونعوذ به من النار فاللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياه الدنيا وفي الاخره واصلح اعمالنا واخلص نياتنا واحسن خاتمتنا وارزقنا الفردوس الاعلى من الجنه بغير حساب ولا سابقة عذاب برحمتك يا ارحم الراحمين هذا والله تعالى اعلى واعلم وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات