القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تليكتابة _ هدم الهرم لمصلحة من ؟


 




كتب _ أسامة بدر _ القاهرة 

الأهرامات كثيرة فيوجد في كل الدول تقريبا هرماً تعظيماً لقدرة القدماء من المصريين في تشييد اهرامات الجيزة واخراجهم لاهرمات الجيزة بهذا الشكل الرائع والجميل مما جعلهم من عجائب الدنيا. 


ولكن تليكتابة تستهدف هرماً من نوع آخر وهو


الهرم الإداري 

الهرم الإداري دائما يبدأ من قمة الهرم مرورا بوسطه حتي ينتهي الي القاعدة الأساسية له


قمة الهرم تكون عند رئيس المنظومة وهو له كل الصلاحيات في إدارة المنظومة بالتعاون مع مجلس إدارته والذي يتم بأحد أمرين 


الأمر الاول _ هو اختيارات رئيس المنظومة بناءا معايير محددة من وجهة نظره الشخصية


الأمر الثاني_ هو عمل إعلان داخلي لمن عندهم القدرة علي شغل مناصب إدارية ويتم عمل انتخابات داخلية يستخرج منها من هم لديهم الكفاءة لتولي هذة المناصب الإدارية. 


ولكن كيف يتم هدم الهرم الإداري؟


الإدارة هي علم له أسس وقواعد ثابتة يجب علي المدير الالمام بها كي يستطيع القيام بعمل الإدارة. 

العشوائية في الإختيار سبب من أسباب هدم الهرم حيث تم الإختيار أما بالحب أو بالانصاط


 بالحب أي إختيار رئيس المنظومه لفرد ما بسبب أنه يحبه وليس بالضرورة قدرته وموهبته وعلمه في العمل والابتكار. 


بالانصاط سبب آخر عندما يسمع رئيس المنظومه عن شخص ما ويعطية منصب دون التحقق من كفاءته. 


في علم الإدارة يجب أن يكون في كل مستوي من مستويات الهرم الإداري شخص يقوم بهمزة الوصل بين العاملين وبين المدير لهذا المستوي هذا الشخص يسمي بالقائد.


في المستوي الادني للهرم الإداري يوجد مدير له حق الإدارة ويؤخذ رأيه في اجتماعات مجلس الإدارة ولكن بين العاملين والمدير قائد يقوم بعمل همزة الوصل لتوفير بيئة عمل آمنة وتوصيل متطلبات العاملين للمدير الذي بدوره يوصل هذة الطلبات لمن هو اعلي منه في الإدارة


 ولكن لا يجوز أن يصل أحد العاملين للإدارة العليا الا بالتنسيق المسبق حيث فتح المجال لهذة الأمور يجعل القيل والقال ودوران الحوارات التي لا تجدي مما يخلق فرص تواجد ناقلي الكلام وهم من يسمونهم في علم الإدارة بالعصافير. 


هذة العصافير لها تأثير قوي علي المدير وتخبط قراراته والتي من الوارد أن يظلم بها أحدا،  وهنا يبدأ هدم الهرم حيث أن المدير ترك أذنيه لغيرة واتخذ قرارا دون التحقق من صحته. 


الأيدي المرتعشة سبب من أسباب هدم الهرم الإداري. 


عندما يعجز المدير عن اتخاذ قرار فأعلم جيدا أنه وصل لمنصبه بالواسطه وأنه غير كفء علي وجوده في هذا المنصب .


المدير له قرارات وقرارات بديلة عندما يقف عند نقطة معينة في القرار المتخذ يجب أن يكون لديه سرعة بديهه وحسن تصرف واللجوء للقرار البديل .


الإدارة تسلسل فرئيس المنظومة يوجد له نائبا  والنائب يوجد تحته مديرين عموم والمديرين العموم يوجد بعدهم المساعدين لهم ثم رؤساء الاقسام وهكذا. 


عندما يسلم المدير أذنيه تأكد أنه قليل الحيلة وغير قادرا علي تحمل المسؤلية ويجب علي المدير إعطاء كل ذي حقا حقة ورسم الخطوط العريضة وتوضيح المهام والمسؤليات لكل فرد في المنظومه حتي تسير الأمور في مسارها الصحيح وتستمر المنظومه في النجاح والتواجد في سوق المنافسة. 


تليكتابة عن الهرم الوظيفي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات