القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

ما حكم تارك الصلاة تكاسلا...أمين الفتوي يجيب

ما حكم تارك الصلاة تكاسلا...أمين الفتوي يجيب
كتبت: عزيزة مبروك : الاسماعيلية

حكم من ترك الصلاة تكاسلا ؟.. سؤال  ورد الى دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية بالفيسبوك  وأجاب عنه أمين الفتوى بدار الإفتاء الشيخ أحمد وسام خلال البث المباشر للرد على أسئلة المتابعين قائلا: من ترك الصلاة تكاسلا فقد ارتكب إثما عظيما ويكون تاركا لركن من أركان الإسلام الخمسة .

أضاف " وسام "  لا يمكن الحكم على هذا الشخص بالكفر والخروج من الملة لأنه ليس جاحدا للصلاة بل متكاسلا فقط  وهذا الشخص يحتاج الى النصح والإرشاد حتى يعود للصلاة وندعو له بالهداية لأان الهادي هو الله وليس لأي مخلوق قدرة على هداية إنسان آخر .

استشهد أمين الفتوى بقواه تعالى : ( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ۖ لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكَ ۗ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ) فعلينا بالنصح والإرشاد مع الصبر . 

هل تؤكل ذبيحة تارك الصلاة ؟
سؤال ورد الى دار الإفتاء المصرية "أجاب عنه أمين الفتوى بدار الإفتاء الشيخ محمود عبد السميع أن هناك فرقا بين تارك الصلاة جحودا وبين تاركها كسلا.
مشيرا إلى أن الشيطان قد يؤثر على بعض الناس ويلهيهم عن الصلاة وبالتالى فهذا ليس جاحدا ويجوز أكل ذبيحته وهو مسلم عاص مقصر في الصلاة ونوصيه بالتقرب إلى الله.

أوضح " عبد السميع " أن الإنسان عليه ألا يهمل في علاقته بربه وأن يستمر على الصلاة ويستغل مناسبات الطاعات بزيادة التقرب إلى الله بالعبادات.

هل تقبل أضحية تارك الصلاة
سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي" فيسبوك".

أكد مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الدكتور أحمد ممدوح إن تارك الصلاة إذا ضحى صحت أضحيته أما القبول أمر آخر فقد يقبلها الله وقد لا يقبلها.

أضاف " ممدوح" أنه يوجد شخص لم ينفعه من صيامه إلا الجوع والعطش ويحرص على الغيبة والنميمة وإطلاق النظر إلى المحرم والممنوع فهو التزم بحقيقة الصيام دون روحه فقد يكون صيامه غير مقبول وقد يكون العكس وبالمثل الأضحية هنا.

أوضح مدير إدارة الأبحاث الشرعية بالإفتاء أن من يترك صلاة العصر في يوم مثلًا يحبط العمل الصالح له في هذا اليوم متسائلًا : " تخيل كم عمل صالح قد يحبط ثوابه بسبب ترك صلاة العصر في يوم متعمدًا مقصرًا في عبادة الصلاة".

استشهد أمين الفتوى بما روى عن بريدة بن الحصيب الأسلمي -رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ تَرَكَ صَلَاةَ الْعَصْرِ، فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُه»، رواه الإمام أحمد في مسنده (26946).
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات