القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الطفلة جنا ضحية الصعق بالكهرباء بسبب المطر٠

الطفلة جنا ضحية الصعق بالكهرباء بسبب المطر٠
 
كتبت نوال السيد الإسماعيلية 

شاء القدر ان تمر جنا، من شارع هارون التي تسكن فيها لشراء عيش لها ولأخواتها من الفرن المجاور لشقتهم للفطار، لم تكن تعلم أن كابل الكهرباء قد سقط على الأرض، بعدها بدقائق فارقت الحياة، حاول أهالى الشارع إنقاذها ولكن المياه كانت متكهربة. 

روى والدها رمضان حسين حكاية ابنته التي راحت ضحية الإهمال، وهو مصدوم فهو يظن أنه سيعود إلى المنزل ليجدها في انتظاره تقوم بعمل الشاي له، وقال "بنتى كانت بتجيب عيش وكان في كابل كهرباء واقع على الأرض.
 
تابع "حسين" كان في ناس مبلغة على أنه يوجد كابل من عمود كهرباء عريان، ولكن لم يهتم أحد، ولكن جنا نزلت بعد ما انتهى المطر، ومعرفش إنها هتتكهرب وعرفت بعد كده أن كان في ناس مبلغة، وكان قلبها حاسس إنها مش هتشفنى تانى، وطلبت منى عدم ذهابى إلى العمل في هذا اليوم ولكنى أصريت على الذهاب إلى شغلى.

أضاف والد جنا: مكنتش عارف إن الكابل واقع على الأرض، ورغم أن عمرها 8 سنوات إلا أنها كانت بتعملى كل حاجة، وكانت شاطرة في المدرسة، فهى في الصف الثانى الابتدائى، فهى البنت الوحيدة وهى أكبر إخواتها الصبيان، حيث إن عندى 3 أولاد هم "حمزة، وآدم، وعدي".
 
أشار والد الطفلة إلى ان ابنتي هي اللى كانت بتصحينى الصبح علشان أروح الشغل، وكنت معتمد عليها في كل حاجة، وكانت بتروح المدرسة وتأخذ دروس عند إحدى المدرسات جنبنا ومحدش اشتكالى منها ابدًا، رغم انها كانت تساعدنا إلا أنها كانت شاطرة في المدرسة، وكل الناس بتحبها في الشارع. 

أختتم قائلاً كانت هي اللى تعملى الشاي وعارفه ميعاد شغلى، وكانت بتروح المدرسة 3 أيام فقط علشان كورونا، كانت بتعملى كل حاجة ويوم التي توفيت فيه مكنتش عايزانى اروح الشغل وانا اصريت على الذهاب الى شغلى، ولكن طلبت منى فلوس علشان تجيب عيش علشان تفطر اخواتها، كانت الساعة حوالى 3 العصر، و مفيش 10 دقائق اتصلوا بى يخبرونى بنتك في المستشفى.
بيسألوا عليها وميعرفوش إنها توفيت ومش حترجع تانى، وقلت لهم دى رجليها اتكسرت في المستشفى، وانا دفنتها في الفيوم بلدنا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات