القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المال والكرامة كلمتين وبس

 


كتب .أسامة ملوك . أسوان

يحضرنى فى بداية هذة الكلمات مقولة للشيخ ياسين التهامى فى أحدى ابتهالاته الدينية حيث قال 

 كم من صديق لأجل المال عادانى وكم من عدو لأجل المال صاحبنى

 كلنا شاهدنا ما حدث من الطفل مع ضابط المرور ورأينا كيف كان يتصرف من اسلوب يتحدث به مع من هوا أكبر منه سنا فما الذى ينقص هذا الطفل لكى يكون فردا صالحا فى المجتمع وما الذى اوصلة الى هذه الطريقة المقززة فى التعامل هل هم رفاق السؤ ام ينقصه المال ام هل ينقصه التعليم اعتقد لا فما الذى ينقص هذا الطفل اعتقد انه الأمان حضن دافى يلقى عليه حمولة ويرى فيه الحنية والطيبة لقد وجد ذلك الطفل ما يريده فى رفاق السوء فنتمنى من الجميع الاهتمام باولادهم والجلوس معهم والاستماع لهم .

نجد على النقيض شابا جميلا بائع الفريسكا الذى كافح حتى وصل الى ما يصبو اليه ويتمناه ويتمناه كل شاب وهى كليات القمة مع علمه التام انه لا يملك المال الوفير حتى يقوم بالصرف على هذه الكلية الشاقه علميا وماديا ولكنة حلم وسعى الى تحقيق حلمه فما هوا الفارق بين هذين الشابين الفارق هوا الحضن الحقيقى والسعادة الحقيقية فليست كل السعادة مالا او سلطة انما السعادة هى راحة البال وغنى النفس والكرامة

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات