القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

علي جمعة يكشف لماذا لاحول ولاقوة إلابالله كنز من الجنة

علي جمعة يكشف لماذا لاحول ولاقوة إلابالله كنز من الجنة
كتبت: عزيزة مبروك : الاسماعيلية

أكد عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف الدكتور علي جمعة إن من الأذكار الجامعة لمعاني التوحيد وتكثر على ألسنة الذاكرين قولهم : لا حول ولا قوة إلا بالله موضحًا أنها تعني أنه لا توجد قوة مؤثرة في هذا الكون ومحركة لكل محرك ومسكنة لكل ساكن إلا قوة الإله الحق سبحانه و تعالي. 

أوضح " جمعة " في بيان له أن المسلم كأنه يعلن فيها قول لا إله إلا الله ويعترف لربه أنه لا يحول بينه وبين كل ضار ولا يمنع بينه وبين كل سوء إلا الله ولا يقويه على كل خير وعلى كل نفع إلا الله سبحانه وتعالى

 آشار عضو هيئة كبار العلماء بالآزهر الشريف إلى انه الله سبحانه وتعالى برحمته يحول ويمنع بين الشرور والكوارث  وبرحمته سبحانه يقويه على كل نفع وكل خير ينفع به نفسه وأرضه والناس أجمعين مضيفا هذه الكلمة لما فيها من حقائق عالية ومعان غالية كانت كنزًا من كنوز الجنة مستشهدًا بقول النبي ﷺ لعبد الله بن قيس :  يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ  أَلاَ أُعَلِّمُكَ كَلِمَةً هِىَ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ  لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ  [أخرجه البخاري].

أضاف الشيخ علي جمعة أن ابن عطاء الله السكندري بنى الْحِكَم العطائية وهى 213 حكمة كلها تدور حول شرح جانب من جوانب معنى أنه لا حول ولا قوة إلا بالله مؤكدًا أن العبد إذا عرف أنه لا حول ولا قوة إلا بالله رد الأمر لله ولم يغضب إلا لله ولم يفعل إلا لله ولم يرضَي إلا لله.

اختتم عضو هيئة كبار العلماء بيانه أنه ليس معنى (لا حول ولا قوة إلا بالله) أننا نعتزل الحياة الدنيا وأن نترك الأسباب التي أورنا اللهُ سبحانه وتعالى أن نقوم فيها ولكن معنى (لا حول ولا قوة إلا بالله) أن ترى اللهَ في كل شيء خلقًا وفعلًا ومواقف.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات