القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

نسيبة بنت كعب أول محامية في الآسلام (الصابرة أم الشهيد )

نسيبة بنت كعب أول محامية في الآسلام  (الصابرة أم الشهيد )
كتبت عزيزة مبروك الاسماعيلية

هي أم عمارة الأنصارية "نسيبة بنت كعب بن عمرو الأنصارية" تنتمي إلى بني الخزرج وهي القبيلة التي سكنت يثرب قبل الإسلام تزوجت أم عمارة قبل الإسلام زيد بن عاصم الأنصاري وهو من الصحابة الذين شهدوا بيعة العقبة وبدر ثم أحد ولم تذكر كُتب السير والتراجم شيئًا عن وفاته 

أنجبت له ولديه حبيب الذي شهد بيعة العقبة وأحد والخندق وباقي الغزوات مع النبي محمد وبعثه النبي محمد إلى مسيلمة بن حبيب في اليمامة لما تنبأ فقطّع مسيلمة أطرافه وألقاه في النار حتى مات لما لم يشهد لمسيلمة بالنبوة ابنها الآخر هو عبد الله الذي أجهز على مسيلمة بن حبيب بسيفه في معركة اليمامة بعد أن رماه وحشي بن حرب وقد قُتل عبد الله يوم الحرة سنة 63 هـ.

 تزوجت أم عمارة من بعده غزية بن عمرو الأنصاري وكان أيضًا ممن شهد بيعة العقبة وأحد وهو أخو سراقة بن عمرو وأنجبت له ضمرة الذي قتل في موقعة الجسر كانت أم عمارة من أوائل أهل يثرب دخولاً في الإسلام فقد كانت إحدى امرأتان بايعتا النبي محمد في بيعة العقبة الثانية ولما هاجر النبي محمد إلى يثرب كانت أم عمارة من المخلصات في نشر الدين.

 شاركت في غزوة أحد مع زوجها وابنيها لتسقى الجرحى وتطبّبهم لكنها بعد أن دارت الدائرة على المسلمين قاتلت هي وزوجها وابناها دفاعًا عن النبي محمد صلي الله عليه وسلم دافعت عن رسول الله مع زوجها وابنيها وكانت رضي الله عنها تشد ثوبها على وسطها وتقاتل حتى جُرحت ١٣ جرحاً .

قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لمقام نسيبة بنت كعب اليوم "ي في المعركة" خير ٌمن مقام فلان وفلان ) وقال أيضاً عن دفاعها عنه في المعركة: (مالتفت يميناً أو شمالاً إلا وأراها تقاتل دوني ) لما جُرح ابن أم عمارة أثناء المعركة أقبلت عليه لتعصب جرحه والنبي صلى الله عليه وسلم واقف ويقول لها: ( من يطيق ما تطيقين يا أم عمارة؟ ).

جُرحت رضي الله عنها جرحاً كبيراً على عاتقها أثناء المعركة، فقال النبي لابنها : ( أمك أمك أعصب جرحها ) ثم  قال :  " اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة "
 أم عمارة بقيت تقاتل حتى بعد وفاة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حيث قاتلت قتالاً عظيماً في حروب الردة وقُطعت يدها في معركة اليمامة وجُرحت أحد عشر جرحاً  قدمت إلى المدينة وبها الجراح كان أبو بكر رضي الله عنه يأتيها ويسأل عنها توفيت أم عمارة بعد معركة اليمامة بعام متأثرة بجراحها في خلافة عمر بن الخطاب ودفنت في البقيع .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات