القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

" جمعة " يوضح معني " غافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب"

" جمعة "  يوضح معني " غافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب"
كتبت: عزيزة مبروك : الاسماعيلية

 
أوضح عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف الدكتور علي جمعة قول الله تعالى : غَاِفرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ. مشيرًا إلى أن صفات جماله سبحانه وتعالى كانت غالبةً على صفات جلاله موضحا في بيان له أن غَافِرِ الذَّنبِ بدأ بالجمال وهو سبحانه غافر الذنب حتى من غير توبة لمن يشاء فأتى بالواو وقال : وَقَابِلِ التَّوْبِ وأن{التَّوْبِ} جمع توبة أو مصدر  (تاب) يتوب توبًا لافتًا إلى أنه سواء أكان جمع توبة لأن الإنسان يتوب مرةً بعد مرة أم كان مصدرًا لتاب يتوب توبًا فالمصدر مُطلق خالص غير مُقيد فإنه قابل التوب.

أضاف" جمعة " أنه جمال في جمال  تجلى سبحانه وتعالى بجلال جماله على الأكوان فسبحت بحمده الكائنات جَلَّ وَجْهُ الله قلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ هو الرحمن لافتًا إلى أن رب العزة سبحانه برحمانيته استوى على عرشه وبها بدأ الخلق وأرسل الرسل وختمهم وبها افتتح كتابه وسبقت رحمته غضبه فلا ملجأ منه إلا إليه.

أشار عضو هيئة كبار العلماء بالآزهر الشريف إلى أنه لم يأت بالواو و يقول: شَدِيدِ العِقَابِ وكأنها مفردة حتى لا يطمع الفاسقون في عفوه ويؤذون المؤمنين حتى لا يطمع الفاسقون والكافرون في عفوه ويفسدون في الأرض فيقول شَدِيدِ العِقَابِ لافتًا إلى أنه رجع بعد ذلك لصفات جماله مرة أخرى لأن البشر لا يطيقون أن يكون ربنا شديد العقاب فيقول : «ذِي الطَّوْلِ» أي الفضل والعفو والرحمة 

آشار الشيخ علي جمعة  أنه يأتي من بعد هذه الشدة: ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ فيجعل هذه الصفة (شدة العقاب) بين جمالين بين غفران ذنوب وقبول التوبة وبين الفضل الواسع من عنده سبحانه وتعالى والذي لا يحُدُه شيء.

اختتم الدكتور علي جمعة بيانه بأن الله سبحانه وتعالى يذكرنا بأنه كما وصف نفسه بالعزة فإنه لا شريك له ويذكرنا بيوم القيامة الذي هو محل الرحمة كما أنه محل العذاب {لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ المَصِيرُ} مضيفًا: تدبر وتأمل تعلق بجلاله تعالى وتخلق بجماله  واستحي منه.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات