القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

ما زال مسلسل ضحايا لعبة "ببجي" مستمرا

ما زال مسلسل ضحايا لعبة "ببجي" مستمرا
كتبت: سلوي ياسين الإسماعيلية

كان أخر  ضحايا هذه اللعبة طفلان علي أعتاب مرحلة  الشباب "يوسف 12عاما" و"إبراهيم 13 عاما" كانا يجلسان بجوار شريط السكة الحديد بمحافظة الإسماعيلية قرية "الواصفية" يلعبان "ببجي" ولم يسمعا صافرة القطار لأنهما كانا يضعان السماعات في أذنيهما  وللأسف لم ينتبها لقدوم القطار الذي ألقا بهما من شدة ضغط الهواء بعيدا وتوفيا فور وصولهما للمستشفي.ربنا يرحمهم ويصبر اهلهم.
وكان قد سبق هذا الحادث الأليم للأسف الشديد حوادث أخري لاطفال أيضا في عمر الزهور فقد  انتحر طفل يبلغ من العمر 11 عاما شنقا في منزل أسرته بمحافظة الشرقية بعد أن نهرته أسرته بسبب الإفراط في ممارسة لعبة ببجي (PubG) الإلكتروني وكان ذلك  بعد أسبوع من وفاة طفل آخر بمدينة بورسعيد وقالت النيابة إن توقيع الكشف الطبي الظاهري على جثمان الطفل كشف عن احتمال وفاته، إثر إصابته بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم ناتج عن السمنة المفرطة.
و في عام 2018، طعن طالب بمحافظة الإسكندرية معلمته بسكين حتى الموت، مدعيا أن لعبة ببجي دفعته لارتكاب الجريمة.
 كان الأزهر الشريف قد أصدر  تحذيراً في عام 2018 من أضرار الألعاب عبر الإنترنت على الأطفال الصغار، وأعاد نشر فتواه التي تحرم ممارسة لعبة ببجي مستشهدا بوفيات سابقة "مرتبطة بممارسة اللعبة".
"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، ظهرت عام 2017 وتقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت وانتشرت اللعبة على نطاقٍ واسع في عدد من الدول العربية وبشكل خاص في أوساط المراهقين.
وهناك الكثير والكثير من المشكلات التي حدثت بسبب لعبة ببجي وبسبب إدمان  وتفاهة وتفكير بعض الأشخاص والذين لم يكونوا مقتنعين بأنها مجرد لعبة فقط لاأكثر من ذلك، أي هناك بعض الأشخاص يدمنونها للدرجة التي توصلهم إلي الانتحار، فهذا يعد تفكير خاطئ وغير لائق .
ارجوكم أوقفوا هذه اللعبة المميتة التي تسمي "ببجي" حفاظاً علي مستقبل أولادنا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات