القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

أنقذوا الشباب من فخ الزواج و عواقب الطلاق

أنقذوا الشباب من فخ الزواج و عواقب الطلاق
كتبت عزيزة مبروك الاسماعيلية

أود التحدث في قضايا كثيرة تهم الشباب لأنهم الحاضر و المستقبل لهذا الوطن و الوطن يعلو ويزدهر بشباب واعي و مثقف لا يتعرض لضغوط الحياة وعدم إلقاء الأحمال الثقيلة علي عاتقهم و من هذا المنطلق أحب ان أتكلم في قضية الزواج و زيادة الأعباء التي يتعرض لها الشباب في هذه الأيام 

 إزدادت تكاليف الزواج  بطريقة غير مسبوقة نتيجة غياب التوعية و الوعي و إنتشار ظاهرة التباهي و الإهتمام بالقشور و ثقافة الإنترنت الواهيه و ذلك  لإن البنات و أهاليهم  يعتبرون الزواج مجرد صفقة بوثيقة شرعية نتيجة قوانين الأحوال الشخصية و التي تسببت في إرتفاع نسبة الطلاق و تفشي ظاهرة العنوسة و إنتشار الإنحلال و الفوضي و الإباحية و الزواج السري بأنواعه و التي فشلت وسائل الإعلام و المؤسسات الدينية المعنية في علاج هذه الظاهرة و التي وصلت لضرورة التدخل التشريعي بما يغل يد المجتمع نفسه عن الإنسياق خلف هذه الظاهرة لذا نعرض خطورة الأمر في محورين هامين هما : 

الاول : تكاليف متطلبات الزواج الباهظة والتي تكون حمل ثقيل علي عاتق الشاب لقد أدت المغالاه في تكاليف الزواج إلي درجة أن بعض الأباء يتعاملون مع بناتهم كما لو كانوا سلعة للبيع بأغلي الأثمان 
والتي ساعدت هذه الظاهرة الي انتشار الزواج السري و دفعت بعض الشباب لممارسة النصب و الإختلاس و السرقة وسلك الطرق المشبوهة من أجل توفير متطلبات الزواج

ثانيا : أرتفاع نسبة الطلاق ارتفعت نسبة الطلاق بين الازواج الحديثة وذلك لغياب دور الأم التي توصي أبنتها قبل الزواج بالوصايا التي أوصي بها رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة و أذكي السلام بحقوق الزوج وان الزوجة تدخل الجنة برضي زوجها وللأسف بعد مدة قليلة من الزواج يبدأ الشجار والزوجة ضاربة بعرض الحائط لأنها علي يقين بأنها هطلع عينه لان قوانين الاحوال الشخصية أعطت للزوجة جميع الصلاحيات انها بتاخد نفقة الزوجية و العفش (قائمة المنقولات) و المؤخر ونفقة المتعة و نفقة العدة  ولو في أطفال نفقة مسكن ونفقة الصغير رغم إن الشاب في  فترة زواجه لم يجد اي متعة مع العروسة من كثر النكد  والشجار و بعد ماطلع عينه بتاخد كل حاجة

 انقذوا مستقبل هذا الوطن من هاتين الظاهرتين الزواج و الطلاق والتي تكاد تنسف إستقراره و أمانه لأن الشباب هم مستقبل الوطن و حاضره و مستقبله
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات