القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

أميرة وَحدَها قصيدةد/منى فتحى حامد


..........................       
خطفت الأبصار من نظرة
بِرُوحها الدفء من ومضة
  صِدقاً بطفولتها العذبة
  سندريللا لِهيام المحبة
   مشاعر مولعة خيالية
   و الله تسلم ها الطلة
     أُُقسِم و أُوَثِقُ رَأيا
  تَرى ماضيهاِ و ما قَبله
    انسانة لماحة ذكية
   تَفِرُ من السِهام جَرياً
  تحيا بدنيا الرومانسيه
   ترتقي لأعلى جاذبيه
   ساميةً لحياةٍ ماسية
   شامخةً بِحَياء نَمِرَة
  مُهرَةللمشاعر بل ملكه
 باتت متناسية لِلوِحدَه
  للقَمر مُتحدثة ساهرة
  من الأنين تَسرِد باكية
   تَشكو القَدر و جَلَده
  تُبحر بمقلتيها للهمسة
  تُحلق بسمائه كالنسمة
 تَحبُو لِفردوْسه مُبتسمه
 ترتوى مِن كوثره شهدا
 تَهمس لِلرَبِيع إنى أُحِبَه
أيقظها عُصفورَه بتغريده
 يا أنثى الزهور و عبيره
  عَطِري الفؤاد ونبضاته
  إشتقنا لِلهَوى و أريجه
 تَبسمت و صارت خجله
  تبعثرت الشِفاه بِرَجفه
   متلهفة حنانه بشدة
  باتت للسَكِينه وليدة
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات